سائق في حالة سكر بإقليم سيدي بنور يفضح عمليات تزوير رخص السياقة بالخميسات‎

أحمد مصباح

تباشر الفرقة الترابية للدرك الملكي بمركز أولاد عمران، التابعة لسرية سيدي بنور،  تحت إشراف النيابة العامة المختصة، بحثا قضائيا في نازلة “نوعية”، تتعلق بتزوير رخصة السياقة، والحصول عليها  مقابل مبلغ مالي بقيمة 10000 درهم.

النازلة تفجرت عندما أخضعت دورية دركية من مركز أولاد عمران، في منطقة نفوذها الترابي، سيارة خفيفة للمراقبة، كان سائقها في حالة سكر. حيث تبين أن رخصة السياقة التي أدلى بها للمتدخلين من رجال الدرك، حصل عليها من الخميسات، دون أن يجتاز مباراة السياقة.

 

والمثير في االنازلة أن السائق تمكن من الحصول مباشرة على الرخصة الرسمية، دون المرور عبر الرخصة المؤقتة، التي تسلم  لمدة محددة، لمن اجتازوا بنجاح مباراة السياقة.

 

وعند إخضاع سائق العربة للبحث،  اتضح أن يقيم بتراب جماعة أولاد عمران، بإقليم سيدي بنور، وأنه أنجز  بطاقة التعريف الوطنية بالخميسات، بعد أن حصل على شهادة للسكنى. ما مكنه من الحصول، عن طريق وسيط، على رخصة السياقة، مقابل مبلغ مالي حدد في 10000 درهم.

 

 وقد أفضت التحريات التي باشرتها الضابطة القضائية لدى مركز الدرك بأولاد عمران،  إلى التوصل إلى 3 أشخاص آخرين، حصلوا بالطريقة ذاتها على رخص السياقة.

 

هذا، ومن المنتظر أن يطيح البحث القضائي الذي يجريه المحققون،  بشبكة متخصصة في تزوير رخص السياقة، ضمنها أعوان من السلطة ومسؤولون.. كما سيكشف عن مستفيدين آخرين من رخص السياقة، خارج الضوابط القانونية، يشكلون خطرا محدقا  على سلامتهم، وسلامة المارة ومستعملي الطريق.

 

 

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


98 − 91 =