بالفيديو رئيس جماعة سيدي بنور ينسحب من لقاء تواصلي خصص لتقديم حصيلة نصف ولايته

ادريس بيتة
فاجا السايسي حسني محمد، رئيس جماعة سيدي بنور مساء أول امس الاثنين جمعيات المجتمع المدني المجتمعة في لقاء تواصلي نظمته شبكة الجمعيات الدكالي الغير الحكومية حول حصيلة مجلس جماعة سيدي بنور الدي يسيره حزب الاصالة والمعاصرة بتحالف مع حزبي العدالة والتنمية والتقدم والاشتراكية، حين غادر القاعة مباشرة بعد افتتاحها والقائه كلمة ترحيبية قبل أن ينزل من منصة اللقاء تاركا وراءه مجموعة من التساؤلات عن فحوى اللقاء وعن السر في مقاطعته.

ووضعت واقعة انسحاب رئيس الجماعة الجهة المنظمة للقاء في وضعية حرجة مع ضيوفها كما دفعت بممثلي بعض الجمعيات بالانسحاب ومغادرة القاعة، احتجاجا على تصرف الرئيس الدي برره نائبه الثاني المنتمي للعدالة والتنمية بحضوره زميله بمكتب الجماعة لاجتماع عاجل مع عامل الاقليم، وهو التبرير الدي رفضه الجميع بمن فيهة رئيس الجمعية المنظمة.

ووصف ممثلو الجمعيات المشاركة في اللقاء التواصلي حصيلة عمل ثلاث سنوات المجلس بالفاشلة مما جعل البعض يدخل في مشاحنات كلامية وملاسنات بين فعاليات المجتمع المدني ومن بقي في الجلسة من نواب الرئيس علما أن المجلس يتكون من 35 مستشارا ولم يحضر منهم سوى مستشارا واحدا من الاغلبية وغابت فرق المعارضة بطريقة مفاجئة رغم علمها بموعد اللقاء.

اللقاء عرف نقاشا ساخنا من خلال مناقشة تفاصيل حصيلة المدة التي أشرف المجلس الحالي على قيادتها والتي قال بعض المتدخلين إنها شهدت إخفاقات كبيرة في تنمية المدينة بالرغم من بعض الأوراش القليلة المفتوحة والتي لم تحقق بعد الطفرة التنموية التي تنتظرها ساكنة المدينة.

إلى دلك، وبينما وصف المجتمعون فكرة تنظيم هدا اللقاء بالعمل الجاد والمبادرة الايجابية التي تحسب لشبكة الجمعيات الدكالية بحكم أهميته كأداة فعالة تعطي إشارة قوية للمشرفين على تسيير الشأن المحلي من أجل وضع منهجية عمل جاد يعمل على النهوض بالتنمية المحلية، فإنه في الوقت نفسه كان اللقاء نقطة سوداء في سجل المجلس الحضري الحالي الدي فضل رئيسه الغياب والهروب من مواجهة جمعيات المجتمع المدني ومقارعتهم بحصيلة نصف الولاية سواء من حيت انسحاب الرئيس او الغياب المفاجئ لأعضاء المكتب المسير أومستشارو المعارضة.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 1 = 4