حينما كانت ” حلقة ” ولد القايد الطيمومي مدرسة للدفاع عن الطبقات المسحوقة والمحرومة بجامع الفناء ( مع فيديو)

” صنايعي وحرايفي بمعنى الكلمة في ميدان فن الحلقة ”  سليل أسرة القايد الطايمومي ، وافته المنية غريبا عن مسقط رأسه بالأرض الحمرية / الكنتور ( مات بمدينة سيدي بنور ) ، كان ملما بكل تفاصيل الحياة ، علاقاته ممتدة إلى كل ربوع الوطن ، المرحوم السي أمبارك الطايمومي لا يمكن أن يفتتح حلقته بالأسواق الأسبوعية والمواسم عامة وفضاء جامع الفناء خاصة بمراكش دون أن يقدم خدمات اجتماعية للمتسولين الذين يجوبون لحلاقي بالقرب منهم أو المشردين والسقائين ( الكرابة ) .

 كان عاشقا للبسطاء والفقراء من بني جلدته … ضليعا في التواصل وسط كل حلاقي الوطن …عليم بخصوصية الثقافة الشعبية بكل المجالات الجغرافية والأسواق والمواسم ….يحسن ويتقن أبجديات العلوم الإنسانية والفلكية والرياضيات ….ناقد سياسي واجتماعي بامتياز ….كلامه متزن …حريص على تمرير رسائل الإصلاح ….حكاياته تغري المتتبعين ورواياته تدهش المتفرجين …..وسلوكاته تبهر المتلقي …رحم الله الطيمومي امبارك أحد أعمدة فن الحلقة .

تقدم  نسخة من فيديو مسجل بحلقة جامع الفناء بمراكش ذات سنة من التسعينات للمبدع والفنان الساخر والناقد بحكمته وعينه الثاقبة للأوضاع الدينية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية دون أن يغفل الجانب العلمي في دروسه بالحلقة وكأنه داخل فصل تعليمي ” هذا راه قسم ….السكات أولدي احترم المدرسة …في الصباح جيب أبك لهنايا ” موجها كلامه لأحد الأطفال المداومين على دروس حلقته ويضيف ” خاصك تقرا أولدي … باش إلى مت أنا نخلي ليك المؤسسة ” وبارتجالية رائعة ينتقل للحديث عن مؤسسة جامع الفناء ( جامع لفنا مؤسسة اجتماعية …حضارية …جامع الفناء ظاهرة اجتماعية ..جامع الفناء أكبر مؤسسة حضارية اجتماعية في شمال إفريقيا ..جامع الفناء الحضارة والواقع ..” بعد هذا التشخيص التاريخي والجغرافي والاجتماعي ينتقل بسلاسة لنقد المشهد السياسي والاجتماعي واصفا جامع الفناء ب ” ساحة جامع الفناء 50 ألف شمور ( بطالي ) تأكل الخبز بلا خبار وزير المالية …50 ألف شمور تعيش مع هذا الشعب الطاهر ” الأجمل في دروس الطيمومي أن يطرح البديل لكل المشاكل فمثلا في هذا الفيديو يتحدث عن الجهاد الأكبر واصفا إياه بطريق الخير والتي تتطلب محاربة النفس وتطهيرها من كل الشرور ويطالب المسئولين قائلا في حصته الدراسية المجانية بالحلقة ” يجب محاربة الفساد والمفسدين ، والفساد الإداري ، وتطهير الشارع العربي المسلم ” أمبارك الطيمومي يدافع عن الطبقة المسحوقة والمحرومة داخل الحلقة التي يحج لها الاستاذ والباحث والمفكر والطالب والتلميذ والزوج وزوجته والأبناء والفلاح والعامل والطبيب والمهندس بحثا عن لحظة ساخرة من واقع متردي سياسيا واجتماعيا حيث يعدد في هذا الفيديو مطالب ملحة كحد أدنى للمواطنة الكريمة قائلا ” تكون كل امرأة برجل وكل راجل بامرأة …ويكون عندهم  بيت يتوفر على كوزينة …كابينة … تلفزة كولور وعلى الأقل واحد ألف درهم شهريا للطبقة المسحوقة والمحرومة ….” ويخصص لنفسه رابت شهريا بمبلغ 5000 درهم ليرسم البسمة على وجه المتلقي …هذا هو المبدع المرحوم السي امبارك الطيمومي الحمري .

  • أنفاس بريس :  أحمد فردوس

1 Comment

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


56 − = 48