حملة تحسيسة بمخاطر الطريق بشارع محمد الخامس بسيدي بنور

تقرير: رشيد بنيزة

بمناسبة اليوم الوطني للسلامة الطرقية وإيمانا بدور كل فعاليات المجتمع في المساهمة في نشر الوعي والتحسيس بمخاطر الطريق والمشاركة في التعبئة من اجل تكريس الوعي الجماعي بضرورة إحداث تغيير في سلوك السائقين ومستعملي الطريق راجلين وسائقين تنظم جمعية المعرفة للثقافة والتنمية والتربية والبيئة والجمعية البنورية للتربية والسلامة الطرقية بتنسيق مع السلطات الإقليمية والمحلية وبتعاون مع المنطقة الأمنية لسيدي بنور حملة تحسيسية لفترة زمنية تمتد من 14 فبراير إلى 23 من نفس الشهر 2016 وتعتبر جمعية المعرفة رائدة على مستوى الإقليم في مجال السلامة الطرقية بشراكة مع وزارة التجهيز والنقل واللوجيستسك واللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير وقد كان لشارع محمد الخامس يوم الأربعاء 18 فبراير نصيبا في هاته الحملة حيث ثم التركيز على التلاميذ المتوجهين والعائدين من مدرسة ابن بطوطة نظرا للخطورة الكبيرة التي تهدد سلامة الأطفال ومرافقيهم بسبب الحركة الكثيفة للسيارات والشاحنات المتوجهة والعائدة من الزمامرة خصوصا أيام الأسواق الأسبوعية .

وقد لقيت هاته الحملة استحسانا كبيرا من طرف آباء وأولياء التلاميذ وتجاوب معها بشكل إيجابي مستعملي الطريق كما كان لعناصر تنظيم السير والجولان دورا كبيرا في إنجاح هاته الحملة التي أرسلت عدة إشارات مفادها أن هاته المنطقة تشكل نقطة سوداء لافتقادها لأبسط شروط السلامة بسبب غياب علامات التشوير وممرات خاصة بالراجلين مما يعرض كل الراجلين لخطر الحوادث التي أصبحت تشكل كلفة اقتصادية واجتماعية ثقيلة تحد من النمو الاقتصادي والاجتماعي لبلدنا.

إن خطورة ما أصبح يجري بشوارع وطرقات مختلف جهات المملكة يفرض تحسيس كل فرد في المجتمع أنه مسؤول عن مكافحة حوادث السير والعمل من أجل الحد منها وأن تكون الحملة التحسيسية والتواصلية الحالية مستمرة ودائمة لأن الجميع أصبح معرضا لحوادث السير فلا نرضى أن نجعل من طرقنا مستنقعا للدماء وعائقا أمام تحقيق تطلعاتنا التنموية في المجالات الاقتصادية والتنموية .

Desktop3

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 80 = 85