حكاية المتلاشيات “لافيراي” 2

في ظل التطورات التي عرفها الاقتصاد العالمي بعد انهيار حائط برلين في البحث عن الاسواق الجديدة التي كانت موضوع اعادة التقسيم العالمي للاسواق بين كبريات الدول الرأسمالية .بالاضافة لقطاع العقار الدي عرف تنامي غير مسبوق في العقد الاخير من القرن الماضي وبداية العشرية الاولى من القرن الحالي . لما يعرفه من هامش ربح كبير وانتعاش القطاع المصرفي عبر القروض التي يقدمها للراغبين في الحصول على السكن .وكدلك النمو المتزايد لكل من قطاع انتاج السيارات والتجهيزات الكهربائية المنزلية .والارتفاع المتزايد لاسعار النفط في السوق العالمية .كانت هده الاسباب الرئيسية التي دفعت كبريات شركات التعدين للبحث عن المتلاشيات من الحديد والنحاس والالمينوم لاعادة تدويرها .
اعادة التدوير تمكن هاته الشركات من التوفر على المواد الخام بكلفة اقل من المادة الخام الموردة من مناجم المعادن .نظرا لارتفاع اسعار النفط في الاسواق العالمية .وارتفاع كلفة انتاجها .وايضا الطلب المتزايد بشكل كبير لشركات التعدين على المواد الخام .وعدم امكانية المناجم في تغطية ولا حتى مسايرة طلبات شركات التعدين التي عرف نموها متتالية اسية .هده العوامل جعلت من اسعار المتلاشيات في السوق العالمية ارتفاعا متسارعا.
في اطار البحث عن اسواق جديدة عرفت اغلب الدول المتخلفة سياسة الكهربة .وخصوصا في العالم القروي مما سيفتح معه سوقا واسعة للتجهيزات المنزلية الكهربائية .عرف معه تزايد الطلب على مادة النحاس التي تحتاجها شبكات الربط الكهربائي في شكل اسلاك نحاسية وهي مادة اولية في صناعة جميع التجهيزات المنزلية الهكربائية .مما دع شركات انتاج النحاس للبحث عن متلاشيات هدا المعدن لاعادة تدويره.
وهناك اعتبار اخر دفع مهنيوا تعدين النحاس الى اللجوء الى المتلاشيات واعادة تدويرها هو الكلفة المنخفضة في الانتاج الطاقة الموفرة كدلك نتيجة العملية الانتاجية لهده المادة الخام .
ومع الطفرة المعلوماتية والتطور الصاروخي لقطاع الاتصالات .ومن اجل توفير معدات المعلوميات من الحواسيب والطابعات ومعدات واليات الاتصالات من هواتف واوازمه وايضا خطوط الشبكات التي تستلزم كلها لمادة النحاس كمكون اساسي لكل هده المعدات .كان سبب اخر ورئيسي في زيادة الطلب على مادة النحاس من مختلف هده القطاعت الانتجية واعتبار اخر كان سببا في اللجوء الى المتلاشيات لاعادة تدويرها والحصول على المادة الخام من النحاس هو توفرها الكبير نتيجة انتشار متلاشيات المعدات المنزلية الكهربائية التي يعرف عمرها الافتراضي مدة قصيرة .والحواسيب ولوازمه والهواتف وغيرها من المعدات الكهربائية التي تحتوي على مادة النحاس كمكون اساسي فيها .اما ما يخص خام الحديد عرف نفس التطور بل كان متلازما مع خام النحاس في الطلب. و كان تطور قطاعي البناء و صناعة السيارات أهم اسباب الزيادة في الطلب على خام الحديد. مما دفع مهنيو تعدين الحديد لبحث عنه في المتلاشيات.
يتبع

منير الهدهودي

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


9 + 1 =