حكاية المتلاشيات ( لافيراي)

منير الهدهودي

جمع المتلاشيات و تسويقها، امتهنها العاطرون الذين كانوا يجوبون البوادي لبيع جميع مواد البقالة و غيرها. لم تكن حرفة جمع المتلاشيات و تسويقها، اختيار هؤلاء العطاريين، بل كانت وسيلة من بين وسائل الاداء. في غياب النقد كان يلجأ القرويون لاقتناء مشترياتهم ، مقايضة بعض من متلاشياتهم ، من أواني من النحاس أو الالمنيوم.

حكاية المتلاشيات ( لافيراي) جمع المتلاشيات و تسويقها، امتهنها العاطرون الذين كانوا يجوبون البوادي لبيع جميع مواد البقالة و غيرها. لم تكن حرفة جمع المتلاشيات و تسويقها، اختيار هؤلاء العطاريين، بل كانت وسيلة من بين وسائل الاداء. في غياب النقد كان يلجأ القرويون لاقتناء مشترياتهم ، مقايضة بعض من متلاشياتهم ، من أواني من النحاس أو الالمنيوم . اما في مركز سيدي بنور، كان تجميع المتلاشيات مقتصرا على الاطفال، حيث كانوا يجوبون الازقة و التجزئات السكنية التي كانت طور البناء و التشييد و السوق الاسبوعي. باحثين عن القطع الحديدية و اسلاك النحاس الكهربائية المتبقية عن اشغال التركيب الكهربائي للمنازل التي تعرف اشغال البناء. و كان البحث يمتد الى جوانب ورشات الحدادة و مطارح الازبال المنتشرة في جميع احياء المدينة. و هذا البحث كان يجوب جميع مرافق السوق الاسبوعي و خصوصا في اليوم الموالي لإقامة السوق، حيث يبحث الاطفال بتركيز اكبر في مخلفات الحدادون. البحث و التجميع يكون طيلة الاسبوع، و خصوصا أيام العطل الدراسية. و عيشة يوم اقامة السوق الاسبوعي يسهر الاطفال في عزل المعادن حسب نوعها، من حديد و نحاس و المنيوم، و حرق الاسلاك الكهربائية التي جمعوها من مخلفات التركيب الكهربائي للمنازل قيد البناء، لإزالة الفلاف البلاستيكي عنها، ليبقي سلك النحاس صافي من كل الشوائب.

و في صباح يوم الثلاثاء الذي يصادف يوم اقامة السوق الاسبوعي، ينزح الاطفال مجمعي المتلاشات، بأكياس صغيرة جمعوا فيها كميات صغيرة جهد عملهم الشاق طوال الاسبوع، من بضع قطع حديدية و اسلاك نحاسية و غيرها. نحو حرفيي جمع وتسويق المتلاشيات الذي كان مكانهم (الرحبة) في السوق الاسبوعي محاذي لتجار الطين. و لم يكن يتجاوز عددهم ثلاثة أو أربعة تجار  يستقبلون الصبية ليبتاعوا منهم ما جمعوه من متلاشيات طوال الاسبوع. مقابل دراهم معدودات. يصرفونها هؤلاء الطفال في شراء المكألات الجاهزة و المرطبات. حيث يعتبرونها مصروف جيبهم. و بعد منتصف النهار، تكون جميع العمليات التجارية في المتلاشيات قد اكتملت. و يبدأ حرفيو المتلاشيات في تحميل الكميات التي تحصلوا عليها في عمليات الشراء، التي لم تكن تتجاوز كميات المحصل عليه، سوى عشرات الكيلوغرمات. و بذلك يسدل الستار عن اسبوع من المتلاشيات ليبزغ اخر.

يتبع

1 Comment

  1. اخطر ما في التلاشيات المواد المشعة التي تحتويها شاشات التلفاز و الكوبيوتر و يتم تكسيرها و كذا المادة الزجاجية التي تحتويها الثلاجات من يحميك يا شعبي و فيك الجاهل و المي

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 76 = 83