حديقة الزرقطوني بسيدي بنور في ظلام دامس منذ سنتين والجهات المسؤولة خارج التغطية

لازالت حديقة الزرقطوني بشارع الجيش المكي بسيدي بنور تعيش في ظلام دامس منذ الصعقة الكهربائية التي اودت بحياة طفل صغير شهر يونيو من سنة 2016،  دون ان تستطيع الجهات المسؤولة على تدبير الشأن المحلي اعادة الانارة لها بشكل طبيعي في تجسيد واضح و حقيقي لضعف التسيير بالمدينة.

الحديقة تحولت من متنفس طبيعي تقصده الساكنة هربا من ضجيج الحياة وروتين العمل اليومي للترويح عن النفس وأخد قسط من الراحة ،الى تجمع للخارجين عن القانون ،والى  وكر للدعارة  و لجميع انواع عمليات الاجرام  و الاعتداء على المارة .

هذا وقد أصبحت  حديقة الزرقطوني مرتعا لعدد من الجانحين الذين يتحرشون بالفتيات و يستعملون كلاب “البيتيول” لترهيب المواطنين و تجريدهم من ممتلكاتهم وسلبهم حاجياتهم مستغلين انعدام الاضاءة  في غياب كلي لأي تدخل من الجهات المسؤولة.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


41 − = 33