حجز أزيد من 40 سيارة في أكبر عملية تزوير للبطاقات الرمادية وأرقام هياكلها باقليم سيدي بنور

 
متابعة حسين ايت حمو

تمكنت عناصر الضابطة القضائية للدرك الملكي بسيدي بنور من وضع اليد على الخيط الرفيع لأكبر عملية تزوير للسيارات بإقليم سيدي بنور وذلك بعد إحالة 12 متهما على أنظار وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بسيدي بنور من أجل متابعتهم بتهمة التزوير والمشاركة فيه بعد تبوت تورطهم في تغيير أرقام وهياكل وبطاقات رمادية للعديد من سيارة وتم بيعها بالاسواق لعدة ضحايا.

هذا وأكدت مصادر عليمة أن واحدا من هؤلاء المتهمين يقوم بتحويل البطاقات الرمادية من سيارات مهترئة منخفظة الثمن الى هياكل سيارات أخرى مستوردة من الخارج وغير خاضعة للتعشير والتي يقوم باقتنائها من مدن شمال المغرب حيث يعمل على وضع الرقم التسلسلي للسيارة القديم على هيكل السيارة المستوردة وبعد ذلك يقوم باخضاعها للفحص التقني حتى يتم بيعها بالاسواق بالطرق القانونية الجاري به العمل في مسطرة بيع وشراء السيارات تجنبا لأي لبس قد يكشف خطته. وأكدت نفس المصادر أن المتهمين 12 المتورطين في هذه العملية تم الاحتفاظ بأربعة منهم رهن الاعتقال في ما تمت متابعة 8 منهم في حالة سراح في انتظار بداية محاكمتهم في أطوار الجلسات التي تنطلق منتصف هذا الشهر.

الى ذلك فقد بلغ عدد السيارت المحجوزة في هذه العملية التي تعتبر الأكبر من نوعها بالمنطقة أزيد من أربعين سيارة من عدة أصناف مابين مدينة سيدي بنور والجديدة في حين يتم الاستماع الى مالكي السيارات وكذلك الى المشرفين على صحة الامضاء بالمقاطعات وذلك من أجل تمديد البحث الذي تشرف عليه الضابطة القضائية للدرك الملكي بسيدي بنور قصد الوصول الى ضحايا آخرين من باقي مدن المغرب.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


20 − 17 =