جوائز الدوري الرمضاني المنظم بالزمامرة تثير جدلا واسعا

– عزيز العبريدي
أثارت الجوائز المقدمة إلى الفرق المحتلة للمراتب الثلاثة الأولى في الدوري الرمضاني استياء عميقا وموجة غاضب واسعة سواء في صفوف هذه الفرق وأنصارها وهي: أجاكس العثامنة ممثل جماعة الغنادرة الفائز بدرع هذا الدوري بعد انتصاره في المباراة النهائية على رجاء جماعة الغربية بأربعة أهداف لإثنين، في حين فاز أشبال البريبرات الغربية بالرتبة الثالثة بعد انتصاره على جاره إتحاد الغربية بثمانية أهداف لثلاثة، إذ انتقذوا بشدة هزالة هذه الجوائز التي كانت عبارة عن بدل رياضية ذات جودة ضعيفة( أقمصة وسراويل وكرات وكؤوس وميداليات)، مع العلم أن المسؤولين عن اللجنة التنظيمية قدموا لهم وعودا قبل بأن الفائزين بهذا الدوري سيحصلون على جوائز قيمة ورفيعة.
وقد كان أول المحتجين هو الفريق الفائز بهذا الدوري أجاكس العثامنة المنتمي لجماعة الغنادرة، إذ انتقذ بشدة هزالة الجوائز المقدمة إليه والتي كانت عبارة عن أقمصة وسراويل وكرة ذات جودة ضعيفة وكأس صغير وميداليات، وقد اعتبر مصدر مقرب من هذا الفريق بأن هذه الجائزة هي احتقار لفريقه الذي فاز بهذا الدوري الرمضاني لثلاث مرات على التوالي، واحتج حصول فريقه على كأس صغيرة، في المقابل استفاد الفريق الثاني رجاء الغربية من كأس كبيرة وهذا يعتبر حيفا في حق فريقه، أكثر من ذلك لم يتم اختيار حارس فريقه كأفضل حارس، على اعتبار أنه كان أحسن وأصغر حارس في هذا الدوري بشهادة الجميع.
وقال سعيد الصباغ ممثل ساكنة دوار العثامنة ونائب رئيس جماعة الغنادرة في تصريح خاص، بأن هذا الدوري مر في ظروف جيدة وعرف تنافسا قويا وشرسا بين الفرق المشاركة، وبأن فريقه يستحق الظفر بدوري هذه السنة لأنه سبق له أن فاز بهذا الدوري الرمضاني لمدة أربعة مواسم متتالية، لكنه يتأسف عن تدخل بعض الأيادي الخفية لتغيير الجوائز المقدمة للفرق الفائزة، والتي كانت جوائز هزيلة واحتقار للفرق المشاركة في هذا الدوري، وتساءل عن سبب عدم اختيار اسمه من أجل تقديم الجائزة لفريقه الفائز بهذا الدوري وأن هذا الأمر كان مقصودا، وأضاف الصباغ بأن فريقه توج بجائزة أحسن لاعب التي فاز بها اللاعب الشاب صلاح الرجاء الذي كان يحمل قميص نادي النهضة أتلتيك الزمامرة لكرة القدم منذ موسمين، وتساءل عن سبب إبعاده من هذا الفريق، مع العلم أنه يعتبر من المواهب الشابة المحلية الصاعدة.
من جهة أخرى أكد مصدر مقرب من فريق رجاء الغربية بأن هذا الدوري كان ناجحا تقنيا وتنظيميا، لكنه احتج بشدة على الجوائز المقدمة لفريقه والتي لم تكن في المستوى، ولا تغطي حتى مصاريف تنقل الفريق من الغربية إلى الزمامرة لإجراء المباريات، بحيث أن عدد الأقمصة والسراويل كان ناقصا ومن غير المعقول أن لا يستفيد الفريق الأول والثاني من بذلة كاملة لتحفيزه على ممارسة كرة القدم، خصوصا أن مدينة الزمامرة تعرف نهضة كروية كبيرة وحقق فريقها نادي النهضة أتلتيك الزمامرة الصعود إلى القسم الأول، وأضاف بأن اللجنة التنظيمية ارتكبت أخطاء فادحة في الجوائز المخصصة لهذا الدوري وندعوها لإصلاح هذه الأخطاء وتدارك الموقف قبل أن يسجل عليها التاريخ ذلك.
وعلى النقيض من ذلك فإذا كانت هذه الجوائز الختامية قد أثارت حفيظة الفرق المشاركة وأنصارها، فإن أجمل ما قدم للفريقين الذي وصلا إلى المباراة النهائية حسب شهادة الجميع، هو حصولها على أقمصة كاملة من نوع رفيع تم ارتداءها في هذه المباراة، والتي تبرع بها بعض الغيورين على كرة القدم بالمنطقة وهما عثمان التباعي وعبد الكبير اللبان.
من جانب آخر أكدت بعض المصادر المقربة من اللجنة التنظيمية لهذا الدوري الرمضاني، بأن هذه الأخيرة اتصلت بالفرق الفائزة وقدمت لها اعتذارا على هذه الجوائز الهزيلة، ووجهت لها دعوة رسمية لحضور الشوط الثاني من حفل استكمال توزيع الجوائز، بحيث سيتم توزيع جوائز قيمة على الفرق الأربعة التي وصلت إلى نصف النهاية، عبارة عن بدل رياضية كاملة بجودة عالية، من خلال إقامة حفل عشاء على شرف الفريقين اللذين وصلا إلى المباراة النهائية وهما: أجاكس العثامنة و رجاء الغربية، بأحد فنادق مدينة الوليدية مساء يوم السبت: 08 يونيو 2019 .
بقيت الإشارة أنه إلى جانب الجوائز التي تم توزيعها على الفرق الثلاثة الأولى وهي: أجاكس العثامنة ورجاء الغربية وأشبال البريبرات الغربية، تم توزيع جوائز أخرى على أفضل لاعب في الدوري وهو صلاح الرجا من أجاكس العثامنة، وأحسن حارس وهو منير العمري من رجاء الغربية، وهداف الدوري محمد عياط من أشبال البريبرات الغربية، واللاعب الواعد عبد الكبير البوفي حارس صقور الغربية، أما جائزة الفريق المثالي والروح الرياضية حصل عليها اتحاد الغربية، وبذلك استحوذت فرق جماعة الغربية على نصيب الأسد من هذه الجوائز.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


26 − 17 =