جمهور نهضة الزمامرة يفتح النار على سلطات الاقليم

 
ادريس بيتة
خطف تواجد مجموعة من جماهير  نهضة الزمامرة مساء أول أمس السبت بجنبات ملعب احمد شكري ومتابعة لقاء فريقهم أمام النادي القنيطري عن طريق الاذاعات الخاصة، الأنظار حين ظلت فئات عريضة منهم تتفاعل مع المباراة بطريقة جنونية وكانت صيحاتها تصل لرقعة الملعب.
واختارت الجماهير طريقة خاصة الاحتجاج والتعبير عن غضبها من سلطات الاقليم حين قامت عقب نهاية المباراة و أمام أعين قوات الأمن التي كانت تحاصر أبواب الملعب لتامين مباراة “الويكلو” التي فرصتها سلطات الاقليم على المكتب المسير من أجل السماح لفريقه باللعب بملعبه، بتوقيف بعض الزملاء الصحفيين ومطالبتهم بايصال صرختهم كاشفين ان فريقهم يعاني في صمت وان النتائج وحدها هي من تخفي غابة الظلم والتهميش الذي يعيشه يوميا.
و اعترضت مجموعة من الجماهير بعض الصحفيين وكشفت أمامهم بعض معاناتهم من جراء حرمانهم من متابعة لقاءات فريقهم الذي يبصم على موسم جيد دون دعمه وفرض عليه اللعب جميع مبارياته خارج المدينة والإقليم.
وتساءلت الجماهير الزمامرية الغاضبة عن السر في عدم السماح للفريق اللعب بسيدي بنور الذي لايبعد عن الزمامرة سوى ب 30 كلم محملة المسؤولية لسلطات الاقليم وعلى رأسها عامل الاقليم الذي لم يفعل سلطات من احل للتدخل والسماح للممتل الاقليم الأول باللعب بالقرب من جماهيره وهو المقبل على مباريات حاسمة في ما تبقى من دورات البطولة ونتائجها ستكون حاسمة في تحقيق حلم إقليم باكمله.
وأبدى مجموعة من المحبين اول امس عقب نهاية مباراة فريقهم التي انتهت بهزيمته  أمام النادي القنيطري و التي اعتبرت الأولى له هذا الموسم، عبروا عن غضبهم من الإهمال والتهميش من طرف سلطات الاقليم وقالوا ان عمالتهم لم تكلف نفسها يوما إيفاد ممتلين عنها لحضور لقاءات الفريق او بعض حصصه التدربيبة للسؤال عن احوال فريق فاجأ كبار الفرق هذا ألموسم وبات حديت القنوات الرياضية الخاصة كل يوم.
واستغربت الجماهير الزمامرية الغاضبة عن السر في السماح لفرق بعينها اللعب في ملاعب لا تستجيب للمواصفات و تتوفر على معدات اقل بكثير من ملعب سيدي بنور، بينما السلطات الأمنية رفضت الترخيص للنهضة باللعب بملعبها اعتقاد منها ان الجماهير الزمامرية ستفسد أمن وأمان المدينة.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


82 − = 72