جمعية رعاية الطفولة بسيدي بنور تنظم لقاء تحسيسيا عن اضطرابات النطق وصعوبات التعلم لدى الأطفال

  رشيد بنيزة

بحضور أخصائية تقويم النطق لمياء دحان و أخصائية طب الاطفال الدكتورة صابرة الزهراوي وباهتمام بالغ من جمهور غفير من المتتبعين  نظمت جمعية رعاية الطفولة بسيدي بنورلقاء تحسيسيا عن اضطرابات النطق وصعوبات التعلم لدى الأطفال بالمركز الثقافي مساء الأربعاء 03 ماي 2017 حضره العديد من الفعاليات الجمعوية والتربوية بالإقليم كما حضر هدا النشاط التحسيسي كل من :

نائب رئيس المحكمة الابتدائية الأستاذ شبيب ورئيس خلية التكفل القضائي للنساء والأطفال وبعض السادة القضاة والأطر التربوية من مدراء وأساتذة ورؤساء بعض الجمعيات الفاعلة بالإقليم .

اللقاء افتتح بكلمة لرئيس جمعية رعاية الطفولة الأستاذ : الشريف الذي قدم نبذة عن أنشطة الجمعية ومبادراتها في مجال رعاية الطفولة بسيدي بنور ثم انطلق اللقاء بعرض تقدمت به الدكتورة صابرة الزهراوي تضمن التعريف بمختلف الحالات المرضية التي تعترض مستقبل الأطفال الإدراكي وتعيق مستوى اندماجهم داخل المحيط سواء الأسرة أو المدرسة و وتطرقت أيضا للحالات المرضية المتواجدة في مدينة سيدي بنوركالتوحد والحركة المفرطة واضطرابات النطق كما تحدثت عن صعوبات التعلم وهي من المشاكل التي قد تواجه أي أسرة لديها أطفال في عمر المدرسة، هو انخفاض المستوى التعليمي للأطفال، وعادة ما يذهب الظن أن هناك تقصيراً ما من ناحية الوالدين أو المدرسة أو التلميذ نفسه، لكن أحياناً ما تكون المشكلة أعمق من ذلك ويكون السبب أن الطفل لديه أحد مشكلات صعوبات التعلم

الأخصائية لمياء دحان من جهتها أوضحت جانبا مهما يسلط الضوء على صعوبات واضطرابات النطق وعلاقتها بصعوبات التعلم ومدى تأثير محيط الأسرة باعتبارها النواة الأولى للتعلم والتنشئة الاجتماعية ومستوى الاندماج داخل المجتمع كما أن للعوامل النفسية أثر في الموضوع بالإضافة للأسباب العضوية والخلقية والتأخر الذهني وتأخر أيضا الكلام والنطق في السنوات الأولى لنمو الأطفال

كما لامست بشكل واضح جوانب أخرى مرتبطة بصعوبات التعلم وهو مصطلح عام يصف مجموعة محددة من مشاكل التعلم عند الأطفال، قد تتسبب للشخص في مواجهة مشكلة في تعلم أو استخدام أحد المهارات التعليمية، وأكثر المهارات التي تتأثر عادة هي القراءة ، الكتابة ، الاستماع ، التحدث ، إجراء العمليات الحسابية ،

وتختلف صعوبات التعلم من شخص لآخر، فقد يعاني طفل من أحد هذه المشاكل، وقد يجمع آخر بين اثنين منهم، وربما ثالث يكون لديه مشاكل معهم جميعاً، لكن لا قاعدة ثابتة في هذا الإطار .

لمياء دحان تحدثت  ايضا عن المراحل المسترسلة الخاصة بجلسات العلاج وأوضحت للحضور كيفية التعرف على الحالات ثم المراحل الضرورية التي يجب المرور منها من أجل تحقيق علاج جيد يحترم قواعد علمية دقيقة .

وقبل نهاية اللقاء تقدم الحضور بعدة أسئلة في الموضوع ومداخلات أغنت النقاش وكانت فرصة لتوضيح عدة نقاط تخص اللقاء

وبعد نهاية العرض تقدم مسير اللقاء وأحد منظمي النشاط التحسيسي الحسين أيت حمو وهو أحد الأعضاء الفاعلين في جمعية رعاية الطفولة بكلمة شكر للأخصائية لمياء دحان والدكتورة صابرة الزهراوي  وسلمهما شهادتين تقديريتين عرفانا بمجهوداتهما في تنشيط هدا اللقاء كما تلقى بدوره الفاعل الجمعوي

 الحسين أيت حمو تكريما خاصا من طرف جمعية الوحدة وجمعية شباب المقاولة نظير الخدمات التي يقوم بها خدمة للطفولة وكذلك في مجال الصحافة والإعلام الإلكتروني وفي المجال الاجتماعي  وتسلم هديتين رمزيتين تعبيرا عن وفائه وإخلاصه .

 

 

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


2 + 1 =