جمعية الشروق بالزمامرة تنظم ندوة حول ” واجبنا نحو السنة النبوية”

نظمت جمعية الشروق للتربية و التقافة و التنمية الاجتماعية مساء يوم السبت 09 يناير 2016 ندوة علمية حول “واجبنا نحو السنة النبوية” من تاطير الشيخ احمد الشريف، و الشيخ ناي تبا رشيد، و قام بتنظيم هذه الندوة الأستاذ محمد الطالب بمقر الجمعية الكائن بالحي المحمدي قرب مسجد البلوك.

بعد افتتاح الجلسة بآيات من الذكر الحكيم عرف الشيخ احمد الشريف  السنة في اللغة بقوله: هي السيرة المتبعة ،و الطريقة المسلوكة، والمثال الذي يقتدى. و في الاصطلاح : هي كل ما أثر عن النبي صلى الله عليه وسلم من قول أو فعل أو تقرير أو سيرة أو صفة خلقية أو خلُقية سواء أكان ذلك قبل البعثة أم بعدها.

و تناول الامام أهمية السنة النبوية، ومكانتها العظيمة، فهي المصدر الثاني من مصادر التشريع الإسلامي، وهي وحيٌ من الله عز وجل إلى رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم؛ قال تعالى: )وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى* إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى(. ولهذا كانت السُنَّة النَّبَويَّة واجبة الإتباع بأمر من الله عز وجل، ومما ورد في القرآن الكريم في الحث على إتباع السُنَّة قوله تعالى: )وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا(. وقوله تعالى: )مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ(.وقوله عز وجل: )لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا(.

و من تم كانت له وقفة جليلة مع الوسطية في الاسلام حيث كان السلف الصالح من هذه الأمة الشهيدة على الناس أشد الناس تصورا للتوسط، وفهما للشريعة والعقيدة على هذا الأساس الراسخ، لما كانوا في حياتهم اليومية أكثر الناس تمسكا بهذا الأصل، وهو التوسط بلا غلو ولا انحلال، تشهد على ذلك سيرتهم وحياتهم من أخذ بأصول الخلاف العلمي وأدبه، وبالخلق الإسلامي الرفيع، و اعطى امثلة كثيرة على حياة الصحابة في علاقتهم بالرسول الكريم حين قام أعرابي فبال في المسجد فتناوله الناس، فقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم : دعوه، وهريقوا على بوله سجلا من ماء، فإنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين.

وفي القسم الثاني من الدرس تحدث الاستاذ نايت با رشيد عن واجبنا اتجاه السنة النبوية و منها  العمل على نشر السنة النبوية:من أهم الواجب الملقاة على عاتق الأمة عامة وعلى أهل العلم خاصة العمل على نشر السنة النبوية الصحيحة بين الناس، وبيان صحيحها من سقيمها، وهو واجب شرعي لقوله صلى الله عليه وسلم: (بلغوا عني ولو آية).

دراسة السيرة النبوية من جميع جوانبها عن طريق تذاكرها بين الناس، داخل الأسرة وبين أفرادها، وخارجها بين أبناء المجتمع، وفق الوسائل والأدوات المتاحة.

العمل بالسنة قولاً وعملاً: أي العمل بما جاء في السنة النبوية وسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم من أحكام وتشريعات.

كل ذلك من أجل أخذ الصحيح منها وترك الضعيف، وقد سخر الله تعالى كوكبة من العلماء في الماضي والحاضر لخدمة السنة النبوية في وضع القواعد والضوابط التي تحافظ على سلامة الحديث النبوي، فيما يتعلق بالإسناد وطرقه ومعرفة الرواة ووضع قواعد الجرح والتعديل من أجل الثقة من غيره. كل ذلك من أجل الحفاظ على السنة من التحريف.

حسن المتوكل

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 8 = 2