جرائم الاغتصاب والاختطاف تغضب فعاليات المجتمع المدني بالعونات

العونات : اسماء مكاوي
وضعت جرائم الاغتصاب والاختطاف التي أصبحت منطقة أربعاء العونات مسرحا لها  في الأشهر الأخيرة المصالح الأمنية بالمركز في وضعية حرجة مع ساكنة المنطقة من جراء ما أصبحوا يتعرضون له يوميا من مضايقات وتهديدات تستهدف في غالب الأحيان الفتيات والنساء.
وكشفت مصادر من المنطقة في اتصالهم بالجريدة ان منطقة العونات أصبحت مكانا آمنا للصوص وقطاع الطرق والسرقة في واضحة النهار و الاختطاف والاغتصاب ليلا دون حسيب او رقيب. 
وطالب بعض ممتلي جمعيات المجتمع المدني في حديتهم مع الجريدة من القيادة الجهوية للدرك الملكي بالجديدة بالنظر في الخطة الأمنية المعتمدة بالمنطقة اعتبارا منهم أمن المواطنين أضحى من بين القضايا الشائكة التي ينبغي معالجتها من حيت المبدأ كإحدى مسببات مايقع من أحدات إجرامية داخل جماعة العونات والأهم الغياب التام للأمن داخل هاته المنطقة مشرين ان الأمن هو  المسؤول عن حماية الأشخاص والمؤسسات وهذا بات غير موجود في منطقة العونات حيت سارت الجرائم تتوالى وبت لا تجد الإستقرار والأمن  والدليل على ماحدت مؤخرا من جرائم بحيت تم حدوث جريمتين متتاليتين  لاغتصاب جماعي لفتاة معاقة دهنيا  وكذا جريمة اختطاف ،تعديب وتخدير مع حجز فتاة قاصر نتيجة الغياب التام للتغطية الأمنية للمنطقة بحسب تعبير مصادرنا.
وناشد المجتمع المدني للمنطقة الجهات المعنية بالأمر من أجل التدخل لوضع حد لهذه الظواهر الاجرامية التي ستؤتر لا محالة عل الإستقرار والامن  على نفسيته مبرزين انه وإن إستمر الحال على ماهو عليه فإن المنطقة ستعرف لا محال في القريب العاجل عن جرائم أخرى وباشكال متنوعة أكتر جرما من غيرها

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 5 = 5