جحز أزيد من 1600 لتر من الحليب الفاسد قادم من سيدي بنور في اتجاه مدينة الجديدة

أوقفت الفرقة الترابية للدرك الملكي بمركز سيدي إسماعيل، التابعة لسرية الجديدة، أمس الأحد، 3 أشخاص، على خلفية حيازة وترويج 1600 لتر من الحليب الفاسد، الذي من شأن استهلاكه أن يهدد السلامة والأمن الغذائي للمواطنين. 

هذا، وعلمت الجريدة من مصادرها الخاصة، أن دورية تابعة لدرك سيدي إسماعيل، أخضعت، في حدود الساعة الخامسة من مساء أمس الأحد، في إطار المراقبة الطرقية الروتينية، عربة فلاحية من نوع “بيكاب”، كانت قادمة لتوها عبر الطريق الوطنية رقم: 7، الرابطة بين مركز سيدي إسماعيل ومدينةمراكش. وقد تبين أنها كانت محملة ب7 براميل بلاستيكية مملوءة ب1600 لتر من الحليب، في ظروف لا تحترم شروط النظافة والصحة.

وقد حجز المتدخلون الدركيون كمية الحليب الفاسد، واقتادوا سائق العربة إلى المصلحة الدركية، حيث وضعته الضابطة القضائية، بتعليمات نيابية، رهن الحراسة النظرية، لإخضاعه للبحث القضائي، الذي كشف عن مصدر كمية الحليب الفاسد، التي كانت قادمة من تعاونية بتراب جماعة قروية بإقليم سيدي بنور، وفي طريقها إلى تعاونية بجماعة ترابية بإقليم الجديدة، تبعد بحوالي 40 كيلومترا عن مركز سيدي إسماعيل.

إلى ذلك، وبعد التنسيق بين النيابة العامة لدى ابتدائية الجديدة وابتدائية سيدي بنور، انتقلت الضابطة القضائية لدى المركز الترابي للدرك الملكي بسيدي إسماعيل، إلى التعاونيتين الكائنتين بتراب إقليميسيدي بنور والجديدة، والمستهدفتين بالتدخل الدركي. حيث أجرت المعاينات والتفتيش، وأوقفت المشرفين عليهما، واقتادتهما إلى مقر الدرك بسيدي إسماعيل، ووضعتهما بدورهما تحت تدابير الحراسة النظرية، لإخضاعهما للبحث، وعرضهما، إلى جانب سائق العربة الفلاحية، فور انتهاء فترة الحراسة النظرية، على وكيل الملك بابتدائية الجديدة، من أجل الأفعال المنسوبة إليهم جميعا.

 

احمد مصباح

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


6 + 2 =