ثماني سنوات لسارق من سيدي بنور

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة، أخيرا، سارقا ينحدر من سيدي بنور وحكمت عليه بثماني سنوات سجنا نافذا، بعد متابعته في حالة اعتقال من قبل الوكيل العام بجناية محاولة السرقة.
وجاء ايقافه بعد محاصرته من قبل عناصر الشرطة بداخل منزل كائن بحي السلام، بناء على اشعار من أحد أصدقائه والذي أخبر الأمنيين أن صديقه عرض عليه مشاركته في سرقة مبلغ 60 مليون سنتيم من داخل مسكن بحي السلام، بعدما دله عليه ولما وصلا إلى باب المنزل وتحقق من عنوانه غادر في الحين حيث قام بإشعار مصالح الأمن والتي حلت بالمكان، وانتقلت فرقة أمنية في الحين وبعد طرقهم للباب طل عليهم السارق من شرفة المنزل، وهو يخفي ملامح وجهه بمنديل لإيهام الشرطة بأنه امرأة، بعدما شكوا في أمره وأشعروه أنه محاصر من قبل عدد كبير من الشرطة، وبعد عدة محاولات اقتنع السارق وأمسك بحائط الشرفة ورمى بنفسه حيث تم إيقافه، وبعد استفسار الأمنيين لبعض السكان المجاورين عن صاحب المنزل أفادوا أنه في سفر رفقة عائلته، وبعد إشعار الوكيل العام أمر بوضعه تحت تدابير الحراسة النظرية، قبل أن يتم إخبار صاحب المنزل، الذي عاد من سفره وبعد ولوجه لبيته اكتشف أن الجاني عمد إلى فك أجهزة إلكترونية وحاسوب وتلفاز، فيما تمت معاينة باقي أغراض المنزل مبعثرة.وبعد إتمام البحث أحيل الموقوف على الوكيل العام، وبعد استنطاقه قرر متابعته حسب المنسوب إليه وإحالته على غرفة الجنايات.

أحمد السكاب

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 71 = 72