تنظيم لقاء تواصلي حول التعريف بدور المسن في الحياة الإجتماعية بسيدي بنور

 وضعية المسنين بالمنطقة تتطلب استغلال ما تبقى من عمر المشروع الوطني للتنمية البشرية لإحداث مراكز الإيواء .

سجيد عبد الواحد عن جريدة العلم

إيمانا بالقيم الدينية و الأخلاقية و حقوق الإنسان و ما تتطلبه المرحلة من مجهودات فعالة لرعاية المسنين و احتضانهم عرفانا لما قدموه من خدمات للمجتمع الصغير و الكبير . نظمت جمعية الرحمة التضامنية للمسنين بالعونات زوال يوم الجمعة 13 أكتوبر 2017 لقاءا تواصليا حول التعريف بدور المسن في الحياة الاجتماعية ،تحت شعار ” الناس الكبار كنز في كل دار ” موازاة مع الحملة الوطنية الثالثة للأشخاص المسنين بتنسيق مع مندوبية التعاون الوطني و وكالة التنمية الإجتماعية و جماعة العونات . و قد تلخصت محاور مداخلات هذا اللقاء التواصلي حول دور المسن في الحياة الاجتماعية ، و دور الدولة في حماية هذه الفئة التي تمثل 32 في المئة من الساكنة بالإضافة إلى ما يلزم من حلول و تدخلات للتعايش و التعامل مع المسن من خلال التطورات التي تعرفها المملكة بالنسبة للمسنين و ما يميله الضمير و القيم الدينية و الوطنية و الإنسانية و حقوق الإنسان . و إقليم سيدي بنور كباقي الأقاليم المغربية يعيش فيه عدد كبير من المسنين و المتقاعدين و هو ما يتطلب من الجهات المسؤولة و جمعيات المجتمع المدني استغلال ما تبقى من عمر المشروع الوطني للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية لإحداث مراكز إيواء المسنين و تجهيزها و تأطيرها لاحتضان هذه الشريحة حتى تتمكن من حقها في الرعاية الاجتماعية لتأمين استقرارها النفسي و الاجتماعي و تمكينها من حل وسائل العيش الكريم و الترفيه و إشراكها في القرار حتى تبقى فاعلة في حياتها

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 1 = 4