تفاصيل ووقائع أحداث ليلة رأس السنة بمدينة سيدي بنور

متابعة: حسين آيت حمو

 

في سابقة لم تشهدها جل مناسبات الاحتفال  بنهاية السنوات السابقة، مرت ليلة رأس السنة الميلادية 2015 بمدينة سيدي بنور في جو يطبعه السكون والطمأنينة والأمن والأمان عكس سابقاتها، ولم يتم تسجيل أي عملية إجرامية أو عربدة في الشوارع أو أعمال العنف والمشاجرات ،مما يشكل من هذه السنة  حالة الاستثناء عن سابقاتها، وذلك بعد أن تم تطويق المدينة أمنيا من خلال الانتشار الموسع للأمن، الذي شهدته المدينة على مدار الليلة حيث تمت ملاحظة عدة دوريات للأمن تجوب كل الشوارع والنقط السوداء في بعض الأحياء، وقد أفادت بعض المصادر الأمنية على أن حالات الاعتقالات لم تتجاوز 5 أشخاص كانوا في حالة سكر، عكس السنة الفارطة التي فاقت فيها حالات الأعتقال الأربعين حالة مابين العربدة والسكر العلني والمشاجرات 

فيما أكدت مصادر من ثكنة الوقاية المدنية على أن سيارة الإسعاف لم تبرح مكانها طيلة الليلة عكس السنوات الفارطة رغم أن رجال الوقاية المدنية كانوا على أهبة الاستعداد للتدخل في أي لحظة، فيما أفادت مصادر طبية على أن قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي بسيدي بنور لم يستقبل طيلة ليلة رأس السنة سوى حالة واحدة تحمل جروح طفيفة، تلقى حاملها الإسعافات الأولية وغادر القسم في حالة طبيعية، وهذا ما يؤكد على أن الخطة الأمنية  الإستباقية التي وضعها المسؤولين الأمنيين إثر اجتماعهم الخاص بليلة رأس السنة 2015 قد أعطت ثمارها

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


5 + = 7