تفاصيل مجزرة القدامرة بإقليم الجديدة

يوسف الصابيح

عاش دوار القدامرة بزاوية سايس بإقليم الجديدة مجزرة حقيقية يومه السبت 23 أبريل راح ضحيتها 10 أشخاص يتحدرون من عائلة واحدة، حيث أقدم شخص أربعيني، يعاني اضطرابات عقلية، على الإجهاز على الضحايا العشر وأغلبهم من الشيوخ والعجائز مستعملا سيفا من الحجم الكبير بعد أن استغل غياب افراد العائلة من الشباب والكهول الذين كانوا في السوق الأسبوعي سبت سايس.

وذكرت السلطات المحلية: أن الضحايا هم أم الجاني (65 سنة) وأبوه (80 سنة) وزوجته (34 سنة) وإحدى قريباتها (60 سنة) وعمه وابن عمه (50 سنة) وبنت أخيه (17 سنة) وبنت خالته (50 سنة) وعم أبيه (80 سنة) وقريب آخر له. إثر ذلك عرف الدوار استنفارا أمنيا كبيرا حيث تجندت عناصر الدرك الملكي مستخدمة مروحيتيْن بعد أن تحصّن الجاني داخل أحد الغرف، محتجزا بعض الأطفال الصغار. قبل أن تقتحم البيت وتلقي القبض على الجاني الذي كان في حالة هستيرية.

مصادر من عين المكان أكدت أن الجاني، كان يعيش حياة عادية في الأيام الأخيرة بعد العلاج الذي خضع له، مشيرة إلى أنه شوهد صباحا في السوق الأسبوعي لسبت سايس قبل أن يقدم على فعلته التي لا تزال تفاصيلها مجهولة لحد الآن. هذا وقد أصيب عنصر من أفراد الوقاية المدنية، لحظة اقتحام المنزل، بعد أن تلقى ضربة من الجاني تسببت له في جرح غائر على مستوى الكتف، فيم أصيبت طفلة وعنصر من الدرك الملكي بجروح وصفت بالطفيفة. فيما وضع الجاني تحت تدابير الحراسة النظرية.

13036528_10206374434584982_321632080_o

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


90 − 82 =