تفاصيل ست عمليات اعتداء جسدية عنيفة وحالة وفاة طفلة في عملية إجرامية خطيرة بسيدي بنور

متابعة:حسين أيت حمو

اهتزت مدينة سيدي بنور ليلة الاثنين 22 فبراير 2016 على وقع أحد اخطر العمليات الإجرامية ،وذلك بعد أن تعرض أيد من 6 مواطنين لاعتداءات جسدية في ليلة واحدة من طرف أحد الوجوه المعروفة بسوابقها الجنائية من أجل سلب حاجياتهم ،وقد تسببت إحدى عمليات الاعتداء في وفاة طفلة صغيرة كانت تعاني من مضاعفات في القلب بعد تأثرها بمشهد تعرض والدها للاعتداء  بواسطة  سيف وذلك بعد عودته من مستشفى مدينة الجديدة،حيت تم حملها في حالة خطيرة نحو المستشفى الاقليمي بسيدي بنور لتفارق الحياة بسرير المستعجلات حسب ما أكدته مصادرنا الخاصة  .

هذا وقد أكدت نفس المصادر على أن عمليات الاعتداء التي نفدها الجاني في عدة أمكان بمحيط المدينة قد تسببت في جروح خطيرة لعدة اشخاص من بينهم من أصيب على مستوى الرأس بجروح غائرة،وكذلك في الأطراف السفلية بالإضافة الى عدة إصابات أخرى في مختلف أنحاء الجسم وقد تم رتق جروح احد الضحايا ب 18 غرزة ،ومباشرة بعد توصل رئيس الضابطة القضائية بإخبارية تعرض بعض المواطنين لعمليات الاعتداء جند كل طاقاته البشرية،في انتشار موسع على مستوى المدينة و ذلك باستعمال سيارات مدنية من اجل تمويه المجرم ،وقد سارعت دورية رجال الضابطة القضائية حينها في عملية مسح شامل لأغلب الشوارع و الازقة المتوقع ضبط المجرم بها.

هذا وقد أسفرت هذه الانتفاضة الأمنية حسب ما أوردته نفس المصادر عن رصد مكان تواجد الجاني و هو بصدد ارتكاب عملية اعتداء اخرى ،حيث تم  تطويق نقطة تواجده بعد ضبطه وهو في حالة هيجان مهولة بفعل تأثير حبوب الهلوسة و هو يلوح بسيفه في وجه رجال الامن مبدين مقاومة عنيفة ضدهم،وقد مكنت حبكة رئيس الضابطة القضائية من تهدئته قبل أن يتم شل حركته بالقوة ونزع السيف من يده ،ليتم تصفيده واقتياده على متن سيارة الشرطة نحو مقر المنطقة الاقليمية للأمن  بسيدي بنور حيث اظهر البحث الأولي أنه من ذوي السوابق العدلية في الاجرام والتي قضى على اثرها اربع عقوبات حبسية جنائية ،لتتم احالته بعد ذلك على انظار محكمة الاستئناف بالجديدة لمتابعته بالمنسوب اليه.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 86 = 89