تعثر كرة اليد البنورية في مقابلة السد وهذه أسباب الهزيمة

متابعة : حسين ايت حمو

بهزيمة مشرفة أنهى فريق فتح سيدي بنور لكرة اليد مشواره الرياضي لهذه السنة بعد تعثره بفارق نقطتين 25\27 أمام فريق دريم تيم التطواني في مقابلة السد المؤهلة الى القسم الوطني الاول، والتي جرت أطوارها على أرضية القاعة المغطاة ابن خلدون بمدينة المحمدية وشهدت تألق اليد البنورية أمام فريق عتيد عاد من القسم الممتاز بتجربة قوية مكنته من تحقيق انتصار صعب أمام أشبال المدرب رضوان المنصوري الذين أجروا  هذه المقابلة بنفسية غير مستقرة رغم حضور حشد كبير من الجماهير البنورية التي حجت الى مدينة المحمدية من أجل تشجيع هدا الفريق الذي حقق التميز هذه السنة بانتصاره في جميع مقابلة البطولة .

أسباب الهزيمة نسبها مسيرو  الفريق إلى المسؤولين عن الشأن المحلي باقليم سيدي بنور الذين لم يقدموا أي دعم للفريق منذ بداية البطولة وعمقوا من جرح لاعبي الفريق ومسيريه حينما لم يتدبرو أمر وسيلة النقل نحو مدينة المحمدية لاجراء مقابلة السد وهذا ما حطم معنويات اللاعبين وكسر رغبتهم الجامحة في تخطي الفريق المنافس الذي حل بمدينة المحمدية على مثن حافلة مكيفة وأقام بفندق من خمسة نجوم ،ما ساهم في التوازن النفسي للاعبيه ومكنهم من التحكم في مجريات القاء أمام فريق جاء مكدسا في سيارة مكتراة من وكالة لتأجير السيارات وأقام في مركز الرعاية الاجتماعية ، مما حطم نفسية لاعبيه واثر بشكل سلبي ومباشر في نتيجة اللقاء.

هذا ويعتزم المكتب المسير للفريق عقد ندوة صحفية بحضور جل المنابر الإعلامية الورقية والإلكترونية لشرح الظروف الحقيقة التي كانت وراء كبوة الفريق وأسباب تعثره في تجاوز الفريق المنافس في مقابلة السد ،بالإضافة إلى  فضح الاقصاء والتهميش الذي طال فريق فتح سيدي بنور لكرة اليد طيلة الموسم الرياضي لهذه السنة والعقبات والعراقيل التي واجهتهم خلال هذه البطولة التي تألقوا في جل مقابلاتها لتحقيق الإنتصار دون أي دعم يدكر من اي جهة.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 8 = 2