بيان المجلس الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية بالزمامرة

بـيــــــان رقـم : 1/16

                        إن المجلس الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل المنعقد  بتاريخ 7أبريل 2016 بالزمامرة، بعد استحضاره للأزمة البنيوية التي تعيشها بلادنا في شتى المجالات والقطاعات نتيجة الاختيارات السياسية الكارثية للدولة والحكومة ، والتي من أهم سماتها الإجهاز على الحقوق والمكتسبات ، والسير قدما في نهج سياسة خوصصة القطاعات الاجتماعية ، وبعد وقوفه على الامعان في استهداف التعليم العمومي من خلال ترسانة من القرارات و  المراسيم التدميرية التراجعية ، وما يخطط له في السر والعلن لتقويض ما تبقى من دعائم المدرسة العمومية في أفق تفكيكها وخوصصتها وبعد تداوله المستفيض في الوضع التعليمي بالإقليم و توقفه عند نتائج مختلف المحطات التي جمعت نقابتنا و المديرية الإقليمية ؛ فإنه يعلن إلى الرأي العام ما يلي :

 وطــنيا :

  1. استنكاره لمنطق الاستبداد الذي تنهجه الدولة ومعها الوزارة الوصية على القطاع ، والذي يضرب في العمق ما راكمته الشغيلة التعليمية من حقوق ومكتسبات ؛
  2. تضامنه المطلق مع نضالات الأساتذة المتدربين وشجبه لما يتعرضون له من قمع مخزني همجي؛
  3. تحيته العالية لمواقف النقابة الوطنية للتعليم من داخل المجلس الأعلى للتعليم الرافضة لضرب مجانية التعليم وخوصصته و كذا مواقف الفريق الكونفدرالي بالبرلمان في ملف التقاعد.

إقلـيمـيـا :

  1. رفضه التام و المطلق لأسلوب تعاطي المديرية الإقليمية مع مطالب المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم و التي كانت موضوع اجتماع سابق و مراسلات والمتسم بالتسويف و المناورة و المماطلة و الوعود الفارغة رغم طابعها الاستعجالي ؛
  2. تنبيهه مجددا للسيد المدير الاقليمي على ضرورة المعالجة الجدية و الآنية للقضايا المطروحة ذات الطابع الاستعجالي (ملف المنح، السبورة النقابية, الموارد البشرية, التجهيزات, الحراسة ….الى جانب أوضاع الاحتقان في : إع النصر، م.م الهدادجة، القليعة، العويسات …)؛
  3. مطالبته بفتح تحقيق في الخروقات و التلاعبات التي يعرفها مكتب المنح المدرسية و إنصاف الضحايا عاجلا؛
  4. دعوته للمدير الاقليمي الى اعتماد برنامج واضح للعموم في تجهيز المؤسسات التعليمية و النهوض ببناءاتها (تعويض المفكك و عملية الصيانة الشاملة) بعيدا عن منطق المحسوبية.
  5. مطالبته بضرورة المعالجة الفورية لمشكل أعوان الحراسة و النظافة الذين لم يتوصلوا بأجورهم لشهور خلت مع تحسين أوضاعهم و ظروف عملهم.

                    و إذ يخبر بكل هذا, فإن المجلس الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم يحتفظ بحقه في اتخاذ ما يراه مناسبا من أساليب نضالية سيعلن عنها لاحقا.

                    عاشت النقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديموقراطية للشغل إطارا ديمقراطيا، تقدميا، جماهيريا و مستقلا.

                                                                 عن المكتب الإقليمي

1 Comment

  1. يجب محاسبة المسؤول عن المنح قبل هروبه وتقديمه ومن معه الى القضاء لكونه تسبب في ضياع مجموعة من الابرياء و الفقراء من اجل مصالحهم الخاصة هذه الشرذمة الفاسدة التي تلاعبت بمستفبل العديد من التلاميذ دون وجه حق يجب ان تنزع انتزاعا من ميدان المسؤولية .بتاجرون في مستقبل الضعفاء

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


50 − 49 =