بانعدام كلي للامكانيات فريق أنوار القرية يحقق فوزا قويا ويواصل المطاردة على الصعود

حسين ايت حمو

باكرهات عديدة عاد فريق أنوار القرية ليحقق فوزا ثمينا في مقابلته اليوم بالملعب البلدي بسيدي بنور أمام فريق مولاي عبد لله بنتيجة قوية (4\0) رغم ان فريق البنوري يعتبر الفريق الوحيد الذي يجري المنافسات الكروية في العالم بأسره بميزانية صفر درهم إن لم نقل منعدمة،وذلك ما يعتبر وصمت عار على جبين المسؤولين عن تدبير الشأن المحلي والإقليمي.

 هذه النتيجة جاءت بعزيمة قوية وإصرار جاد من كل مكونات الفريق ( لاعبين ومكتب ) من أجل تخطي العقبات ،حيث بات يحقق نتائج متميزة داخل وخارج الميدان مكنته من مطاردة فرق الصدارة رغم العوائق التي تواجه التحديات المرسومة في مخطط الفريق الذي ولد من رحم معاناة الحي الصفيحي القرية الغارق في هموم اجتماعية كبيرة اهمها انعدام العيش الكريم.

وبهذه النتيجة الإيجابية ان لم نقل الاستثنائية، بات من المفروض على المسؤولين انطلاقا من عامل الإقليم و حتى آخر مسؤول جماعي واقليمي تدارك الموقف والتفكير جديا في أيجاد حلول مناسبة ومصدر لتمويل هذه الطاقات الشابة التي فضلت التوجه الإيجابي وممارسة الرياضة عوض الخضوع لبراثن المخدرات والاجرام رغم ما تعانيه ساكنة القرية من مشاكل عديدة تضع التفكير في انشاء فريق رياضي ينافس على الصعود اخر همها.

 هذا الفوز قفز بفريق انوار القرية إلى المرتبة الثانية في منافسة دوري البطولة الفرعية حيث من المرتقب أن تحقق هذه الطاقة الواعدة المفاجئة والصعود إلى القسم الموالي أمام تحديات قوية اقل ما يمكن ان نصفها بالفضيحة باعتبار ان اللاعبين لا يتوفرون حتى على احذية رياضية والاكثر من ذلك فان مكتب الفريق يعمل على اخذ قروض متفرقة من فئة 200درهم من بعض الغيورين تجنبا لتقديم الاعتذار بفعل الضائقة المالية وهذا ما سيضع للمسؤولين أمام اختبار حقيقي في تحقيق حلم شباب طموح كل همه ان يرتقي باسم حي كان ولا يزال يعتبر عنوانا للتهميش والحكرة.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


97 − 94 =