بالصور و الفيديو أجواء استثنائية بالمهرجان الربيعي الأول لمجموعة مدارس سيدي بنور

     في أجواء استثنائية و بحضور نوعي و متميز ،نظمت يوم السبت 27 ابريل 2019  مجموعة مدارس سيدي بنور بمدبرية التعليم سيدي بنور، مهرجانها الربيعي الاول تحت شعار :(المعامل التربوية دعامة أساسية لترسيخ قيم المواطنة لدى المتعلم) بشراكة مع منظمة الكشاف المعاصر و بدعم من مندوبية الشباب و الرياضة و جمعية الوحدة و التعاونية الملاحية لجمع و تسويق الحليب، كحصيلة لبرنامج مختلف أنشطة المؤسسة السنوي الذي تم تسطيره عند بداية الدخول المدرسي.

   المهرجان الذي نشطه باقتدار الاعلامي رشيد بنيزة٠،حضره تلة من التربويين والمديرين والاساتذة ورجالات التربية و فعاليات جمعوية و آباء و أولياء التلاميذ والصحافة المحلية، انطلق بآيات من الذكر الحكيم و الاستماع للنشيد الوطني ،فكلمة مديرة المؤسسة الاستاذة زهيرة الحقيوي التي رحبت بالضيوف الذين تحملوا مشاق الطريق و شرفوا المؤسسة بالحضور وأكدت على الدور الكبير الذي تلعبه المعامل التربوية في غرس قيم ومبادئ تبقى راسخة في شخصية الطفل ،لتظهر بعد ذلك جلية في الحياة الاجتماعية من خلال ممارسات حقيقية ،كما تعمل على بناء شخصيتهم و غرس القيم الانسانية لديهم و تعزيز روح الانفتاح و الايمان بقيم العمل وروح التسامح.

    السيد عبد السلام ميلي مدير المركز الجهوي لمهن  للتربية و التكوين جهة الدار البيضاء-سطات أكد من جهته على أهمية هذه الأنشطة في تخليق الحياة المدرسية و دورها الكبير في بناء شخصية المتعلم و تفاجأ من مستوى تأهيل المؤسسة المتميز. وكانت كلمة السيد محمد كودو رئيس مصلحة الشؤون القانونية والتواصل والشراكات و الذي أثنى على جهود الاطر الادارية و التربوية بالمؤسسة من خلال تأهيل المؤسسة و كل المجودات المبدولة في ورش المؤسسة المفتوح ،تؤكد على ان المنظومة التربية بالإقليم بخير و على خير بفضل رجالات التربية والتعليم، كما أشار الى أهداف المعامل التربية وذلك من خلال اشراك التلاميذ من أجل تفعيل الحياة المدرسية. وقد صبت كلمة القائد ميلاد مبروك القائد العام لمنظمة الكشاف المعاصر شريك المؤسسة الاول في نفس الاتجاه و اشار الى مستوى التعاون الكبير و المثمر بين المؤسسة ومنظمة الكشاف المعاصر التي تهدف بدورها في برامجها تلاميذ المؤسسات خدمة للمنظومة التعليمة و خدمة لرجال الغد، اما كلمة الاساتذة المتدربين فقد شكروا من خلالها المؤسسة على حسن الاستقبال و حفاوته و ثمنوا كل المجهودات المبذولة من أجل انجاح هذا المهرجان الربيعي ،ثم كلمة باسم تلاميذ مجموعة مدارس سيدي بنور و الذين  شكروا من خلالها كل الحضور الذين شرفوا المؤسسة .

     هذا وقد تم قص شريط أروقة معرض المهرجان الذي ضم عدة ورشات منها الرسم بالعجين والرسم بعجين الورق ،الكتابة بالتبن والصباغة على الخزف،اعادة التدوير،النسيج،القراءة ، الرسم بالرمال، الرسم بالألوان ،وورشة رسم كاريكاتير ، وتعرف الزوار على مختلف انتاجات و اعمال المتعلمين الصغار من تأطير و اشراف اساتذتهم. كما عرف المهرجان توزيع مجموعة من الهدايا والجوائز على التلميذات و التلاميذ المتفوقين في مختلف الانشطة الرياضية والتقافية و التربوية التي احتضنتها المؤسسة ،كما تم تكريم بعض الفعاليات تقديرا لمساهمتهم الحقيقية في تأهيل المؤسسة و في انجاح فعاليات هذا المهرجان.

    الفترة الزوالية خصصت لفائدة تلاميذ المؤسسة من خلال ورشات للأساتذة المتدربين بمركز مهن التربية و التكوين تحت اشراف الاستاذ المكون بنقدور ليختتم هذا المهرجان بتسليم شواهد تقديرية على المشاركين ضاربين موعدا جديدا في السنة المقبلة.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 16 = 20