بالصور مجموعة مدارس أولاد سعيد تنظم الدورة الثانية لملتقى التلميذ

في إطار تنزيل برنامج عملها السنوي للأنشطة و تزامنا مع الأسبوع الوطني للصحة المدرسية نظمت مجموعة مدارس  يومه الخميس 25 أبريل 2019 الدورة الثانية لملتقى التلميذ حول موضوع الاضطرابات الناجمة عن الاستعمال المفرط للألعاب الإلكترونية تحت شعار “العاب الفيديو نعم للعب لا للإفراط”
ويأتي هدا الملتقى كما جاء على لسان السيد مدير المؤسسة إيمانا منه بالدور و المسؤولية الملقاة على عاتق المدرسة باعتبارها آلية تواصلية فعالة من أجل التحسيس و التوعية بمخاطر الاستعمال غير الرشيد للأجهزة الالكترونية من قبيل الهواتف الذكية و الحواسيب… التي باتت تهدد سلامة الانسان عموما والطفل على وجه الخصوص .
و قد تميزت فعاليات هذا الملتقى بتنظيم ندوة علمية حول هذا الموضوع بمشاركة مجموعة من المتدخلين أبرزهم الدكتور محسن بن زاكور -أخصائي في علم النفس الاجتماعي- بمداخلة متميزة عنوانها “مهارة التعامل مع الانترنيت” والتي أبرز من خلالها خطورة إبحارالطفل في عالم الشابكة دون توجيه و متابعة عبر مجموعة من الاحصائيات المخيفة وتركيزه على دور القدوة في التعامل مع الأبناء وعلى إدراج مادة الأنترنيت في البرامج الدراسية كمدخل أساسي لتقوية وعي ومناعة المبحر و خاصة الطفل.
الأستاذ “عمر بنفريحة” ممثل المديرية الإقليمية بمداخلة عنوانها “برامج المديرية بشأن الصحة المدرسية” و التي وضح من خلالها المجهودات المبذولة من طرف المديرية الإقليمية للتربية و التكوين كالحملات التحسيسية عبر المؤسسات التعليمية و الاشراف على الحملات الطبية(برنامج قافلة) بتنسيق مع باقي الشركاء.
الأستاذة” لطيفة رفيق” ممثلة المجلس العلمي المحلي بسيدي بنور بمداخلة عنوانه “الإدمان الالكتروني” عرفت من خلالها هذا النوع من الإدمان مفصلة أهم أسبابه و نتائجه مشيرة لبعض الحلول كما ركزت على أن المسؤولية في التصدي لهذه الظاهرة هي مسؤولية مشتركة و لا تقتصر على فئة محددة مع التركيز على دور الاسرة في هذا الاطار .
الدكتورة “دلياس سهير” ممثلة المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بسيدي بنوربمداخلة بعنوان” الأضرار الصحية للألعاب الالكترونية” والتي أبرزت من خلالها عن الدور الذي تلعبه وزارة الصحة في التحسيس بمخاطر الاستعمال غير المعقلن لوسائل الاتصال وما تخلفه من أضرار في صفوف مستعمليها التي تؤدي بهم في بعض الحالات إلى الانتحار وقدمت مجموعة من الحلول في شكل إرشادات صحية
كما عملت اللجنة المنظمة على تنظيم ورشات موازية على هامش الندوة تهم مواضيع مختلفة من إبداع تلميذات و تلاميذ المؤسسة لقيت استحسانا كبيرا من طرف الضيوف
و في الأخير قدمت مجموعة من الشواهد التقديرية للمتدخلين اعترافا بمساهمتهم في إنجاح فقرات الدورة الثانية من الملتقى كما أخدت صورا مؤرخة لهذا النشاط المتميزقبل التوجه لتناول وجبة الغذاء.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


86 − = 76