بالصور دار الأمومة تنظم لقاءا تحسيسيا عن التغذية السليمة في شهر رمضان بحضور عامل الإقليم

 

 

متابعة: حسين آيت حمو

في إطار أنشطتها المبرمجة ضمن جدول أعمال هذه السنة وتزامنا مع حلول شهر رمضان الابرك نظمت جمعية دار الأمومة بسيدي بنور يوم الثلاثاء 23 ماي 2017 لقاء تحسيسيا على التغذية السليمة في شهر رمضان بحضور أخصائية الحمية والتغذية حسناء بينحو وممثل المجلس العلمي الأستاذ عبد الهادي جناح ومدير المستشفى الإقليمي بسيدي بنور الدكتور الرمح عبد العظيم فيما أطرت جوانب هذا اللقاء التحسيسي رئيسة جمعية دار الأمومة أخصائية طب الأطفال الدكتورة صابرة الزهراوي فيما تميز هذا اليوم التحسيسي الذي يوازي الاحتفال بالذكرى الثانية عشرة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بحضور عامل الإقليم والكاتب العام للعمالة  والسادة القضاة ونواب الملك بالمحكمة الابتدائية بسيدي بنور وباشا المدينة ورئيس المنطقة الإقليمية للأمن ورئيس سرية الدرك الملكي وقائد القوات المساعدة والوقاية المدنية.

 في بداية اللقاء تناولت الاستاذة فريدة العدراوي كلمة باسم جمعية دار الأمومة عبرت فيها عن شكرها للحاضرين كما قدمت نبذة عن برامج الجمعية والأفق التي ستشتغل عليها ،منظمو  هذا اللقاء حاولوا كشف النقاب عن موضوع التغذية السليمة في رمضان من خلال استضافة المعنيين بهذا الموضوع من كل جوانبه، حيث حضر عن الشق الديني الأستاذ عبد الهادي جناح الذي تناول الموضوع انطلاقا من تعاليم ديننا الحنيف وركز على الأحاديث النبوية الشريفة والتي تتيح للصائمين سلامة البدن والروح انطلاقا مما حث ليه رسولنا الكريم   فيما حملت مداخلة الأخصائية حسناء بينحو ثلاثة نقط مهمة تمحورت عن الوجبات الثلاث في شهر رمضان الكريم التي تتلاءم مع الجهاز الهضمي بعد فترة الصيام وقد قدمت بالأرقام السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم في كل وجبة خلال الشهر الكريم، فيما أضافت أن ما يجب أن يركز عليه الصائم هو مكونات الوجبات الصحية السليمة المتناولة بعد الصيام أكثر من اهتمامه بالكميات الغذائية التي لا تضيف أية فوائد للصائم.

مدير المستشفى الإقليمي بسيدي بنور الدكتور رمح عبد العظيم فتح المجال أمام الحاضرين لتقريبهم أكثر من موضوع السلامة الصحية في شهر رمضان من خلال تناوله للجانب الطبي والصحي حيث أشار على أن التغذية المتواجدة والمنتظمة المتبعة في الشهر الفاضل يعتبر الركيزة الأساسية لسلامة البدن كما أكد على أن الإفراط في تناول الكميات الغذائية وعدم تنظيم توقيت الوجبات يرفع من حالات الإصابة بالاضطرابات في المعدة والأمعاء وحالة الإصابة بالصداع في الرأس والدوارة.

بعد أن تناول المتدخلين موضوع اللقاء ومناقشته كل حسب تخصصه أعطيت الكلمة للحضور الكريم حيث تم طرح العديد من الأسئلة المتعلقة بما يتعرض له الصائم بعد تناوله للوجبات الرمضانية وعلاقتها باضطرابات الجهاز الهضمي خصوصا في الأيام الأولى من الصيام، وبعد أن تمت الإجابة على كل ما طرحه الحاضرين تم على ضوء هذا الحفل تكريم المحاضرين ضمن هذا اللقاء ومعهم بعض الفعاليات الإعلامية ممن ساهموا في إنجاح هذا اللقاء المتميز وذلك بتقديم شواهد تقديرية قبل أن يتم اختتام اليوم التحسيسي على التغذية السليمة في رمضان بحفل شاي على شرف الحضور.

 

 

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


4 + 3 =