بالصور حفل بهيج وأمسية وفاء وعرفان خلال تكريم الأستاذ عبد اللطيف بوقنطار

 متابعة : رشيد بنيزة

في حفل بهيج وأمسية وفاء وليلة عرفان أقامت مجموعة مدارس بوحمام بسيدي بنور مساء الخميس 26 ماي الجاري حفل تكريم وتوديع كبير لزميلهم الأستاذ عبد اللطيف بوقنطار الذي انتقل إلى مدينة الدار البيضاء بعد 33 عاماً خدمة للشأن التربوي والجمعوي والرياضي بإقليم سيدي بنور ومنح زهرة شبابه عملاً وتضحية ومثالاً يحتذى به وخبرة قل مثيلها في مشواره المهني والجمعوي .

زملاء المحتفى به بادلوه التحية بحفل كبير وفاءً وعرفاناً لعطاءاته وجهوده وأمسية جميلة تليق بالمناسبة الغالية التي حضرها المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بسيدي بنور ورئيس وأعضاء المجلس المسير لجماعة سيدي بنور والمديرة الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة والطاقم التربوي لمجموعة مدارس بوحمام وأعضاء من جمعية الآباء وفعاليات رياضية بتقدمهم رئيس عصبة دكالة عبدة لكرة القدم رفقة باقي الأعضاء وعدد من مسيري الفرق الرياضية بالجهة والمكتب المسير لفريق فتح سيدي بنور وفريق الأمل لكرة القدم ورئيس جمعية قدماء لاعبي فريق فتح سيدي بنور والكاتب الإداري لفريق الرجاء البيضاوي رفقة بعض لاعبي النادي وجمعية مديري ومديرات التعليم الابتدائي وعدد من الفعاليات النقابية والتربوية بالإقليم وبعض جمعيات المجتمع المدني بالمنطقة كما حضر هدا الحفل عدد كبير من رجال ونساء التعليم بالإقليم وجمع غفير من الزملاء والأصدقاء وضيوف الحفل وعدد من الأهالي. وقد كان الحفل مناسبة، لاستحضار الجهود المبذولة والتي أبلى فيها الاستاذ بوقنطار بلاءا حسنا في خدمة الشأن التربوي والرياضي ، منذ أن وطأت قدماه إقليم سيدي بنور.

وقد بدأ برنامج الحفل الذي قدمه الأستاذ :عشماوي بآيات من الذكر الحكيم ثم النشيد الوطني المغربي بعدها ألقى الأستاذ محمد الحجاوي المدير الإقليمي لوزارة التربوية الوطنية والتكوين المهني بسيدي بنورالذي أشاد ونوه بقيمة هاته المناسبات التي تؤكد تماسك وانسجام وتضامن كل مكونات المنظومة التربوية بالإقليم نظرا للقيمة الكبيرة التي تتركها مثل هاته التكريمات التي لها طابع معنوي ورمزي كبير ، كما نوه بالخصال الحميدة التي يتصف بها الأستاذ بوقنطاروبالعلاقات الطيبة التي نسجها في فثرة عمله و بالتحولات الإيجابية التي عرفتها المؤسسة خلال مدة تسييره لها والتي دامت 11 سنة بذل الأستاذ بوقنطار خلالها جهدا كبيرا لتحسين أداءها على مختلف الأصعدة كما قضى عبد اللطيف بوقنطار أربع سنوات كمدير لمجموعة مدارس لقصيبة و 19 سنة في التدريس بم م بوحمام ليكون قد أعطى من عمره 33 سنة خدمة للشأن التربوي في إقليم سيدي بنور ليواصل عطاءاته بالمؤسسة التي ستستقبله بالدار البيضاء خلال الموسم القادم أما بخصوص المجال الرياضي فقد كان الرجل منارة مضيئة انارت مجال الرياضة وخاصة كرة القدم فمن رئاسة فرق الأحياء إلى تسيير الفرق المحلية ومسؤولية مراقبة المباريات الوطنية وعضوية الوفود المرافقة للمنتخب الوطني لكرة القدم ورئاسة لجان الحكام واللجان الطبية إلى غير ذلك من المهام الجمعوية والرياضية التي لم يذخر جهدا في القيام بها كما شملت تضحيات الأستاذ بوقنطار المجال الجمعوي أيضا حيث كان إسمه جاضرا في عدة مبادرات جمعوية وإنسانية يشهد أرشيف معظم الجمعيات بعطاءاته المتنوعة أما بالنسبة لكلمة زملائه في م م بوحمام فقد ألقاها الأستاذ نوعم الذي لم تختلف عبارات الشكر والامتنان عن باقي الشهادات الأخرى في حق المحتفى به والتي كانت كلها ثناء وتقدير وتنويه بسيرته الطيبة خلال مشواره الطويل في الإقليم . كما عرف الحفل تكريم عدد من الموظفين من رجال التعليم الذين تقاسموا المسؤولية مع المحتفى به والذي أصر على أن يشاركهم هاته المناسبة وفاء منه وعرفانا بالخدمات التي قدموها هم أيضا خدمة للشأن التربوي بالإقليم

خللت فعاليات حفل التكريم فقرات فنية متنوعة من أداء فرقة الشعيبية للمديح والسماع من مدينة أزمور وفقرة تنشيطية من أداء الفنان الكوميدي محمد عاطر الذي حضر رفقة الممثل مصطفى النيني كما حرص تلاميذ مدرسة لعطاطرة على ترك بصمة وشاركوا بأنشودة في هدا الحفل وتخللته أيضا لحظات تقديم باقات ومجموعات من الهدايا التذكارية للأستاذ بوقنطار من مختلف المنابر والجهات والتي أكدت الحب والود والتقدير الكبير الذي حضي به الرجل خلال هدا التكريم الذي كان مميزا وناجحا بكل المقاييس نظرا للجضور الوازن والمتنوع لكل الضيوف الذين شاركوا المحتفى به هدا الحفل أما المحتفى به فقد ألقى كلمة أثرت في جميع الحاضرين والحاضرات حيث عبر صادقا عن شكره وامتنانه لكل من ساهم في تنظيم هدا الحفل التكريمي المتميز ، والذي إن دل على شيء فإنما يدل على عمق المحبة والإخاء والاحترام وكل من كان له الفضل في نجاح مهمته التربوية شكر فيها كل من ساهم في إحياء هذا الحفل وعبر أيضا عن ألمه وحزنه العميقين عن هذا الفراق الحتمي والذي ينتظر الجميع نظرا للمدة الكبيرة التي شهدت على العلاقات المتميزة بينه وبين كل من شاطرهم وشاركهم مهمته التعليمية والجمعوية والرياضية وأكد أن منطقة سيدي بنور ستبقى حاضرة في اهتمامات المحتفى به رغم انتقاله إلى مدينة الدار البيضاء .

13313774_475283742675235_1163254891_o 13282750_475282862675323_1821796763_o 13288712_475284232675186_1177109446_o13296320_475283752675234_460732958_n 13323924_475284132675196_1596197827_o  13288178_475284146008528_175074154_o13287874_475284229341853_382539489_o13318956_475284289341847_1046649423_n13288098_475284109341865_1565674320_o13288547_475284139341862_1751715112_o13289037_475284269341849_1837740632_n 13296122_475284449341831_1059774674_n13293051_475284499341826_2114297171_n 13285821_475284382675171_1061275760_n 13318856_475284329341843_1323959730_n 13318759_475284469341829_1315391714_n 13282092_475284292675180_2131251194_n 13285596_475284472675162_1822695935_n 13285613_475284436008499_425854277_n (1) 13285613_475284436008499_425854277_n 13296310_475284366008506_143271125_n 13293114_475284466008496_968678040_n

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


9 + 1 =