بالصور: جمعية حي المواطن تنظم اعتصاما أمام مقر باشوية الزمامرة صباح يوم العيد

بوشعيب نعمان

نفذت جمعية حي المواطن بالزمامرة، يوم عيد الفطر، اعتصاما إنذاريا أمام مقر باشوية الزمامرة، وتأتي هذه الخطوة التصعيدية، حسب المحتجين، بسبب إغلاق جميع الأبواب في وجههم وعدم فتح حوار جاد معهم، من طرف المجلس الحضري للزمامرة وباشا المدينة، لإيجاد حل لأزمة السكن التي يعانون منها، إضافة إلى استمرار سياسة التسويف والمماطلة من طرف الجهات المسؤولة محليا وإقليميا ووطنيا.
وجدير بالذكر أن جمعية حي المواطن تمثل العائلات المتضررة من عملية الإيواء بدرب الرحمة وهو تجمع سكاني صفيحي يتواجد بحي المسيرة بالزمامرة، هذا الحي الذي يطلق عليه سكان الزمامرة اسم “درب اجران”، ويشكو هؤلاء السكان من إقصائهم من مشروع محاربة السكن غير اللائق بالزمامرة، وسبق لسكان الحي أن نظموا مجموعة من الوقفات الاحتجاجية، وأبدعوا طريقة للاحتجاج تتمثل في ارتداء ملابس من ” الخيش ” تعبيرا عن “الحكرة” والتهميش.
و أعرب المحتجون  عن تذمرهم واستنكارهم للوضع، لاسيما أمام عدم توفرهم على عمل قار يضمن لهم الاستقرار في تسديد واجبات السكن والعيش، واعتبروا أن هذا الأمر في حد ذاته إقصاء بطريقة غير مباشرة، وذكروا أن العديد من العائلات عاشت نفس حالتهم واستفادت بنسب متفاوتة مما جعلهم يتساءلون عن سبب إقصائهم تحديدا.
ويذكر أن المشتكين قرروا التصعيد والاستمرار في أشكالهم الاحتجاجية للمطالبة بحقهم، في حال عدم توصلهم بحل ناجع لوضعيتهم وإلى تسوية شاملة واصفين ما وقع بأنه عقاب جماعي، وأخطاء يتحملها المجلس الجماعي والسلطة المحلية والاقليمية.

 ويؤكد المحتجون على ضرورة إيفاد لجنة لتقصي الحقائق إلى بلدية الزمامرة للنظر في ملف هذه الشريحة من المجتمع التي طالها الاهمال واللامبالاة، مشيرين إلى أنه سبق لهم أن وجهوا رسائل عن طريق الجمعية إلى جميع الجهات المسؤولة محليا وإقليميا وجهويا ووطنيا يشتكون من خلالها الخروقات والتجاوزات التي طالت هذا الملف،  ويقول المحتجون بأن توزيع القطع الارضية السكنية كان غير شفاف، و شابته العديد من الخروقات، و طالبوا الجهات المختصة بفتح تحقيق شفاف و نزيه لتحديد المسؤوليات.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


32 + = 41