بالصور تنظيم الملتقى 11 لأهل القرآن بدوار الدواغرة بحضور عامل إقليم سيدى بنور

متابعة عدنان حاد

انطلق صباح يوم الأحد 30 يونيو 2019 ، بدوار الدواغرة جماعة الجابرية، الملتقى الحادي عشر لأهل القرآن تحت إشراف عامل إقليم سيدى بنور ومن تنظيم المجلس العلمي و المندوبية الاقليمية لشؤون الإسلامية بسيدي بنور و جمعية الدواغرة للتنمية المحلية و الاجتماعية، واختير للملتقى هاته الدورة شعار ” ‘نحو فهم سليم لحديث النبي الأمين في عهد أمير المؤمنين’ .

هذا وقد عرف الملتقى حضور عامل إقليم سيدى بنور مرفوقا بالوفد الرسمي من مصالح داخلية وخارجية و رئيس المجلس العلمي الدكتور احمد العمراني و مندوب الاوقاف و الشؤون الاسلامية و علماء الدسن وأجود المقرئين الوطنيين والعديد من فعاليات المجتمع المدني و ممثلي المندوبية و المجلس العلمي.

افتتح اللقاء بقراءة للمقرئ الاراوي الذى اتحف الحضور بكلمات الله تعالى،وبعد الاستماع للنشيد الوطني، أخذ الكلمة رئيس المجلس العلمي حيث أكد على الدور الذى يلعبه الملتقى من إشعاع وطني بحضور العديد من الأئمة ومحبي ذكر الله وأكد أن الملتقى خلال جل دوراته أصبح له بصمه دينية قوية بالاقليم. و خلال مداخلته وضح ان الفتوى في كتاب الله و الحديث دون إلمام بالمفاهيم الدينية يسيئ للرقي بالتعاليم الدينية وذلك بالحرص على التأطير و التكوين، واشاد بدوار الدواغرة الذي أصبح محج لأهل الذكر.

ثم اخذ الكلمة مندوب الاوقاف والشؤون الاسلامية والذي أشاذ بالتحولات التي عرفها المغرب من خلال المبادرات التي يقوم بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس بالاعتناء و الاهتمام بالحقل الديني و نوه بالمجهودات التي تقوم بها جمعية الدواغرة من أجل الحفاظ على تنظيم هذا الملتقى الذى أصبح له زوار من مختلف مناطق المغرب، كما أوضح السيد المندوب على انفتاح المغرب على مختلف الديانات من خلال زيارة البابا الأخيرة و التي جعلت المغرب بلد انفتاح على مختلف الديانات، ونوه بالعديد من المبادرات التحفيزية لاطر المندوبية و المجلس العلمي من خلال مؤسسة الأعمال الاجتماعية و التغطية الصحية، كما أشار أن احداث قناة محمد السادس للقرآن الكريم أعطت دفعة قوية للحقل الديني.
وكانت كلمة رئيس جمعية الدواغرة هادفة من خلال ما توليه الجمعية للاعتناء بهذا المحفل الديني الذى أصبح عادة سنوية ينتظرها أهل الذكر لتبادل المعارف الدينية.

وتخلل الحفل تكريم كل من الساذة :
الاستاذ شتكير عبد الله رئيس المجلس العلمي السابق و عضو المجلس الاعلى و من اوائل مؤسسي الملتقى و الاستاذ عزالدين المعيار رئيس المجلس العلمي لمراكش، والسيد محسن بن زكرون استاذ جامعي. كما تم تكريم العديد من المقرئين الذين بصموا على الملتقى بأصوات شذية بذكر الله.

وقبل الختام رفعت برقية وراء للسدة العالية بالله بأن ينصر أمير المؤمنين الملك محمد السادس و اقيم وحفل غذاء على شرف الحضور .

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


19 − 13 =