بالصور المركز الجهوي لمهن التربية و التكوين بالجديدة يكرم المتقاعدات و المتقاعدين في أجواء استثنائية

  متابعة زهيرة الحقيوي  

      في جو تربوي استثنائي ، وتكريسا  لمبدأ رد العرفان والاعتراف بالجميل وتقديرا لنساء و رجال التعليم على كل ما قدموه من خدمات جليلة في الميدان التربوي ،نظم المركز الجهوي لمهن التربية و التكوين  الدارالبيضاء- سطات فرع الجديدة ،حفلا تكريميا للاستاذات:فاطمة الرتيمي-مباركة شمس الدين-أمينة برجامي و للاساتذة: التباري نباري-محمد ضرمال-صالح الدين عبد العزيز …بمناسبة احالتهم على التقاعد بعد سنوات من العمل الدؤوب و التضحيات الجسام في ميدان التربية و التعليم و العطاء المتجدد  ووفاء لمن يستحق الوفاء. 

     الحفل التكريمي أفتتح بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم والنشيد الوطني ، تم كلمة الاستاذة أمال الفارسي مديرة المركز  التي رحبت بالحضور و نوهت بالمسار التعليمي للأستاذات و الاساتذة المكرمين  مؤكدة أنهم أدوا رسالتهم على أحسن وجه ،متمنية لهم كل الصحة و العافية وأن أسمائهم ستبقى خالدة في ذاكرة المركز ، مشيرة أن تكريم الاساتذة المكونين تقليد حضاري تربوي نهجته وتنهجه الإدارة و الاساتذة المكونين و الاطر الادارية المتدربة بالمركز ،يتم فيه الاحتفاء بأهل الفضل و العرفان و تقليد ستواصله على مر السنين…

     كما أجمعت كلمات كل المتدخلين على المسار المهني المتميز والحافل بالعطاءات للاساتذة المتقاعدين ،وذكروا بالدور التربوي الذي قدموه  من أجل الرفع من المستوى التعليمي للمتدربين،علاوة على ما يتمتعون به من سمعة طيبة وأخلاق فاضلة.أما كلمات المحتفى بهم  فقد كانت جد مؤثرة انسابت معها الدموع، بالرغم من أجواء الفرح والسرور، نظرا للأجواء الحميمية والإنسانية والعائلية التي ميزت حفل تكريمهم، وتأثير شهادات الحضور الصادقة في حقهم…

    وقد تخلل هذا الحفل عدة فقرات فنية متميزة توزعت بين الموسيقى والكوميديا والزجل والشعر ، كما نم عرض فيديو مصور لمسار الأستاذات و الأساتذة المختفى بهم . بعدها تم توزيع الهدايا  والبرورتريات،في جو تميز بالمشاعر الطيبة المتبادلة في أجواء تربوية من نوع خاص و بخصوصيات أخرى تحكي عن مسار أساتذة يعكس الاعتراف بالعلاقات الانسانية الطيبة والاخوية التي تميز أسرة التربية والتعليم بالمركز الجهوي لمهن التربية و التكوين بالجديدة.

1 Comment

  1. الاحتفاء باهل الفضل يستوجب الاعتراف باهل الفضل الآخرين الذين ساهموا في انجاح الحفل يا كاتبة المقال
    فذكاء المدير يستدعي منه صفة الانتباه وعدم الشخصنة

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


99 − = 98