بالصور..الكاتب العام لعمالة سيدي بنور يعطي انطلاق فعاليات موسم الولي الصالح سيدي عبد العزيز بن يفو

أشرف السيد الكاتب العام لعمالة سيدي بنور “امبارك حدوي” على إعطاء انطلاق فعاليات موسم الولي الصالح سيدي عبد العزيز بن يفو بالنيابة عن عامل الاقليم الذي يوجد في عطلة، مساء يوم الخميس 22 غشت الجاري، بحضور كل من ورئيس المجلس العلمي ورئيس قسم الشؤون الداخلية بالعمالة وقائد سرية الدرك الملكي لإقليم سيدي بنور ورئيس مركز درك الوليدية ورئيس منطقة الأمن الاقليمي وقائد الوقاية المدنية وقائد القوات المساعدة إضافة الى قائد قيادة الوليدية وخليفته وقائد قيادة الغنادرة بالنيابة عن رئيس دائرة الزمامرة وشرفاء زاوية بن يفو وعدد من المنتخبين وفعاليات المجتمع المدني، وذلك تحت شعار “الشباب ثروة حقيقية لتحقيق التنمية المحلية”، الممتد من 22 غشت الى غاية 25 منه.
ويعتبرموسم الولي الصالح سيدي عبد العزيز بن يفو ثاني أهم موسم بجهة دكالة-عبدة بعد موسم مولاي عبد الله أمغار، وأول موسم بإقليم سيدي بنور وينظم بدوار زاوية بن يفو التابعة للجماعة القروية الغربية قيادة الوليدية دائرة الزمامرة، هاته المنطقة التي كانت تعد من أكبر حواضر مملكة بورغواطة وقد عاش الولي الصالح سيدي عبد العزيز بن يفو في القرن التاسع الهجري الموافق للقرن15 ميلادي، وهو ابن أحمد بن محمد بن عبد الواحد بن عبد الكريم بن محمد بن عبد العزيز بن يوسف بن عبد السلام بن مشيش بن أبي بكر بن علي بن حرمة بن عيسى بن سلام بن (أحمد) مزوار بن حيدرة بن علي بن محمد بن إدريس بن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن فاطمة الزهراء بنت محمد صلى الله عليه وسلم قادته رحلته إلى الصحراء المغربية قادما من شمال البلاد، انطلاقا من الساقية الحمراء إلى درعة فمراكش ثم عبدة وأخيرا دكالة، حيث اشتهر أمره و أمر زاويته، التي أصبحت محجا لكل الزوار .
وقد افتتح الحفل بتلاوة آيات بيات من الذكر الحكيم ثم كلمة رئيس جماعة الغربية العلام بوشعيب بردان ثم تلاوة برقية الولاء والإخلاص لصاحب الجلالة الملك محمد السادس بعد ذلك أعطيت انطلاقة ألعاب الفروسية وفن التبوريدة بمشاركة قياسية وغير مسبوقة لعدد السربات حيث وصل عددها حوالي 35 سربة بمعدل 14 فارس وجواد في كل سربة (بمعدل ما مجموعه حوالي 490 فارس وجواد) تمثل مناطق دكالة وعبدة وقلعة السراغنة في لوحة هندسية فنية مكتملة الأبعاد لضمان فرجة لزوار المنطقة الذين من المحتمل أن يحجوا لهذا الموسم بكثرة.
وسيتم برمجة عدة فقرات دينية من أمداح نبوية وترتيل للقرآن الكريم بضريح بن يفو طيلة أيام الموسم، بالإضافة كذلك إلى برمجة سهرات موسيقية شعبية، إذ يتوافد الزوار من المناطق المجاورة بكثرة؛ كجماعات الغربية، أولاد سبيطة، الوليدية، الزمامرة، لغنادرة، لعكاكشة، مول البركي، حد حرارة، سيدي بنور..
ونظرا لدور هذا الموسم في خلق رواج اقتصادي لأبناء المنطقة من خلال التعريف بمنتجاتها وفرصة للتعريف أيضا بالموروث الثقافي وكذلك لربط التواصل بين مختلف المناطق المجاورة لكونه يلعب دورا مهما في إحياء روابط التواصل الاجتماعي والعائلي، فقد أصبح من الضروري تأهيل المنطقة والإعتناء ببنيتها التحتية وإمكاناتها البشرية.

 

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


6 + 4 =