بالصور البطلة البنورية يسرى صليح تشق طريقها نحو النجومية بالبطولة الاسبانية للسباحة  

 متابعة: حسين آيت حمو

لا تتوانى المواهب البنورية المتواجدة في شتى أقطاب العالم من رفع اسم المغرب ضمن المنافسات الرياضية الدولية، كما تتميز مشاركاتهم بين المتبارين بتحقيق التميز من خلال نيل المراتب الأولى، وقد بدأ يلوح في الأفق منذ بداية السنة الماضية اسم جديد من أبناء مدينة سيدي بنور سيقول كلمته مستقبلا في رياضة السباحة، إنها البطلة يسرى الطائي صليح التي تسير في خط تصاعدي وبخطوات ثابتة نحو النجومية و نيل عدة ألقاب بالبطولة الاسبانية في رياضة السباحة رغم صغر سنها

 2   

السباحة يسرى الطائي صليح من مواليد 8ـ مارس 2004 ذات الأصول البنورية والحاملة للجنسية الاسبانية، استطاعت في سن الثانية عشرة أن تبرز موهبتها في السباحة ضمن فريق مدينة مورسيا جنوب اسبانيا، حيث تمكنت من الفوز ببطولة المدينة لتنطلق في مشوار التألق بعد انتزاعها للرتبة الأولى في منافسات البطولة الجهوية للسباحة التي ضمت العديد من السباحات الاسبانيات اللواتي يمثلن عدة مدن ضمن جهة مورسيا.

 FOTO3

وقد كانت بداية المشوار الرياضي لهذه البطلة المتألقة في عامها الثالث، واستطاعت بعد بلوغها سن السادسة أن تتسجل رسميا ضمن الفريق الرسمي بمدينة مورسيا الاسبانية لتحرز بعد ذلك الرتبة الأولى متفوقة على باقي السباحات ضمن فريقها في مسافة 100 متر سباحة حرة بالبطولة الإقليمية، تألق يسرى الطائي صليح لم تقف حدوده ضمن الإطار الإقليمي حيث ستنال المرتبة الثانية على صعيد الجهة رفقة فريق مدينتها، وعلى صعيد منافسات كأس العرش للفرق ستحتل المرتبة الأولى في مسافة التناوب الى جانب فريق مدينتها ، وعلى صعيد المنافسات الصيفة التي تسمى “المياه المفتوحة” التي تقام صيف كل سنة بشواطئ جنوب أسبانيا فقد استطاعت الفوز بالرتب الأولى متفوقة على باقي المنافسات الإسبانيات ، وستراهن خلال منافسات السنة القادمة على المسافات الطويلة حيث ستتنافس على لقب مسافة 1500 متر سباحة حرة،بعد أن حققت سلسلة من الألقاب في المسافات القصيرة،وهذا ما سيمكنها من السير قدما نحو الالتحاق بالفريق الوطني الإسباني والدخول إلى الإطار الاحترافي بالبطولة الاسبانية

 FOTO4

وللإشارة فما تحققه هذه البطلة يعود فضله إلى والدتها الرياضية الوطنية التي تعتبر أول حكمة بالمغرب في كرة الطائرة وقد سبق لها أن لعبت بالبطولة الوطنية لكرة الطائرة بفريق الجيش الملكي. وقد أكدت في تصريحها للموقع أنه وبحكم غيرتها الوطنية كانت تطمح في العودة لأرض الوطن والاستقرار به، وإدماج أبنتها البطلة “يسرى صليح”  ضمن فريق الدفاع الحسني الجديدي للسباحة لكنها واجهت اللامبالاة وعدم الإكثرات للأمر من طرف المسؤولين عن هذه الرياضة بالجديدة،كما وجدت عدة صعوبات وعوائق في تسجيل ابنتها بإحدى المدارس الخصوصية التابعة للمديرية الإقليمية  للتعليم بسيدي بنور،ما دفعها للعودة الى أرض المهجر وقلبها ينبض بالحسرة على ما واجهت من عراقيل وصعوبات بالمغرب.

1 Comment

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


82 + = 86