بالتفاصيل اعتقال أفراد العصابة التي قامت بسرقة محل للهواتف النقالة بحي بام بسيدي بنور

متابعة حسين ايت حمو

في تميز يسجل لرئيس الضابطة القضائية بسيدي بنور ،تم في غضون ساعات قليلة التوصل الى هوية منفذ عملية السطو على محل لبيع الهواتف النقالة بشارع الداخلة بحي بام، بعد ان أوهم الفتاة التي تشتغل بالمحل برغبته في اقتناء أحد الهواتف الباهظة الثمن قبل ان يستولي عليه و يلوذ بالفرار بواسطة سيارة كانت في انتظاره امام المحل نحو وجهة مجهولة.

في تفاصيل هذا الحادث أفادت مصادرنا الخاصة انه بعد تنفيذ عملية السرقة من طرف مجهولين و بعد التبليغ عليهم من طرف مالك المحل ،انطلقت اولى الأبحاث الميدانية من تسجيلات كاميرا المتجر ،تم استقصاء بعض المعلومات عن ملامح منفذي هذه العملية و نوعيه السيارة التي كانوا على متنها، وقد انتقلت الأبحاث التي قادها العميد الاقليمي رئيس الضابطة القضائية نحو باقي المتاجر المتخصصة في بيع الهواتف النقالة بسيدي بنور حيث تم التوصل الى أول المعطيات التي تفيد أن منفذي هذه العملية كانوا على وشك تنفيذ عملية أخرى بمحل لبيع الهواتف بشارع حسن الوزاني وان واحد من زبناء هذا المتجر كشف رقم لوحة السيارة التي كانوا على متنها ليتم تنقطيها و التعرف على هوية صاحبها. قد أضافت نفس المصادر على انها في ملكية احدى شركات كراء السيارات المتواجدة بسيدي معروف بالدار البيضاء.

وبعد الانتقال الى عنوان هذه الشركة، تضيف مصادرنا، تم التوصل الى هوية المشتبه فيه بارتكاب السرقة و هو “ر . ع”  ذو الاصول الدكالية و يقطن بمدينة برشيد و لم يتجاوز من العمر 23 سنة وهو من قام بكراء السيارة من نوع “شيفرولي” بيضاء لمدة ثلاثة أيام، وانه ضرب موعدا آخر مع صاحب شركة السيارات من أجل تغير السيارة وهذا ما دفع فرقة الضابطة القضائية فورا الى الانتقال الى مدينة الدار البيضاء و الترصد له في الموعد المحدد والذي تم فيه اعتقاله رفقة اصدقائه على مثن السيارة من امام الوكالة واقتيادهم الى مدينة سيدي بنور من أجل استكمال البحث و قد حجز الهاتف الذي سرق من مدينة سيدي بنور داخل السيارة.

التحريات التي أجريت مع المعتقلين أفضت أنهم يقومون بنفس العمليات حيث نفذوا العملية الاولى بمدينة الدار البيضاء تم المحمدية  واحد السوالم بالإضافة الى سيدي بنور وأنهم حصلوا على عدة هواتف ذكية من هذه العمليات وأنهم كانوا بصدد تغيير السيارة حتا لا يتم التعرف عليهم نظرا لتكرار العمليات بنفس الناقلة، وقد تم كذلك خلال البحث التعرف على هوية  و اعتقال من اقتنى الهواتف السابقة التي كانت موضوع سرقة ليتم تقديم المتهمين في حالة اعتقال بتهمة جناية السرقة الموصوفة مع استعمال ناقلة أمام أنظار المحكمة الجنايات بالجديدة من أجل مؤاخذاتهم بالمنسوب إليهم.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


1 + 9 =