انشقاقات تهدد “البام” بسيدي بنور

 إدريس بيتة

قاطع بعض رؤساء الجماعات الترابية المنتمية لإقليم سيدي بنور والذين كانوا قد نجحوا خلال الانتخابات الجماعية الأخيرة تحت يافطة حزب الجرار  اجتماع حزبهم المنعقد مساء أول أمس الأحد بقاعة بدر بسيدي بنور والمخصص لانتداب المؤتمرين الذين سيمثلون إقليم سيدي بنور بالمؤتمر الوطني الثالث للحزب.

وعلمت “المساء” أن المنسق الجهوي بجهة الدار البيضاء سطات صلاح الدين أبو الغالي، و رئيس  المجلس الجهوي سمير أبو القاسم قد وجدا أنفسهم في وضعية حرجة أمام مجموعة من المستشارين الجماعيين بإقليم سيدي بنور حين حاصروهم بمجموعة من الأسئلة حول واقع الحزب بالإقليم وسألوهم عن السر في تغييب مجموعة من رؤساء الجماعات الترابية بالإقليم وعن السر أيضا في عدم استدعاء المستشارين الجماعيين والبالغ عدده ما يفوق 400 مستشار بإقليم سيدي بنور.

وبعد مداخلات ساخنة وملاسنات تم انتداب 28 مؤتمرا بالتوافق إضافة إلى 16 مؤتمرا بالصفة ليصبح مجموع المؤتمرين الذين سيمثلون الإقليم في مؤتمر الحزب هو 44 مؤتمرا.

وبينما أرجع المنسق الإقليمي للحزب في تصريحات صحفية سبب غياب رؤساء الجماعات على هدا الاجتماع لانشغالاتهم المهنية فأنه في الوقت نفسه بدت بوادر انشقاق ضخمة في الحزب بالإقليم خاصة وأن مجموعة من الرؤساء الذي فضلوا البقاء في المقاهي المجاورة لقاعة بدر وعدم حضور الاجتماع قد قالوا في تصريحات مختلفة لهم مع “المساء” إنهم فوجئوا بموعد ومكان الاجتماع مضيفين أنهم لم يعلموا بموعده إلا حين بدأت أشغاله، وشوهدت لافته كبيرة تزين باب القاعة، وجرار مرابط أمامها.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 64 = 68