أرض النفاق…..يوسف السباعي

 

وقعت عيني على نسخة من هذه  الرواية ، شكلها قديم و لا تغري بالقراءة ، ورغم ذلك قررت أن أقرأها..

الموضوع الرئيسي للرواية : النفاق ، وتاريخ إصدارها 1949 ولكنها تعالج قضية لا يطالها التقادم.

النفاق ظاهرة نفسية اجتماعية مركبة ، موقف متردد بين القبول و الرفض ، بين الهدم و البناء ، لم يرتبط – على ما يبدو – بالإنسان منذ القدم ، فقد اختار الإنسان الوضوح : إما مع أو ضد ، في القضايا التي تعرض له و المواقف التي يتخذها. لكن المتتبع للرسالة الإسلامية في بداياتها الأولى يجد تشكل هذا المعسكر الجديد : المنافقون .

تعرض * أرض النفاق * للواقع بشكل خيالي كوميدي واقعي مبالغ فيه ، لتسلط الضوء على قضية النفاق في بعديه السيكولوجي و السوسيولوجي …يمل البطل حياته اليومية ، فيضطر للخروج للتسكع عله ينسى بؤسه ، يثيره متجر غريب كتب عليه : تاجر أخلاق.

بائع أخلاق # بالجمله والقطاعي # يتردد بداية في حقيقة ما يباع ليؤكد له التاجر أنه يبيع الأخلاق الفاضلة ولا مشتر ، وأنها تكال بالزمن …كأن تشتري الشجاعة ليوم أو شهر أو  مدى الحياة…وأن الحساب – الأداء – ليوم الحساب ،ولكن البضاعة فسدت والتجارة بارت…

يقترح عليه البطل تغيير البضاعة بالأخلاق الرائجة اليوم: الحقد…الكراهية..النفاق…ولكن الرجل يدله على حانوت أمامه مغلق بأمر الحكومة ، بعدما أدى التدافع والازدحام الى مقتل الكثير…فسارعت الحكومة الى تشميع المحل ومصادرة البضاعة …و هكذا تأسست أرض النفاق . لقد قرر البطل قرارا صعبا سوف يشتري 10 أيام شجاعة للتجريب ، فإذا نجح الأمر يقضي بها بقية أيام العمر…أخذ جرعة الشجاعة و مضى…لاشك أن حياته ستتخذ مسارا آخر. و تبدأ المغامرة.

لا أفسد عليكم متعة القراءة …شهية طيبة.

مقتطفات من الرواية :

 –  < نحن شعب يحب الموتى، ولا يرى مزايا الأحياء حتى يستقروا في باطن الأرض > .

 – <….إيه يا تاجر الحق في أرض النفاق ، يا بائع الصدق في دنيا الرياء ، يا مُهدي الشجاعة لمعشر الجبناء ، والإخلاص لجمع ضاع بينهم الحق وعز الوفاء لشد ما آلمتني فجيعتك وأوجعتني خسارتك ….

 – < الحياة هي التي تجبرنا علي سوء الخلق فإما أن نعيش سيئي الخلق وإما أن نموت مثاليين > .

تحذير :

* قد نقع في مصيدة النفاق بين الفينة و الأخرى ، و الأمر يحتاج إلى يقظة و انتباه و تصحيح ؛ أما أن نتخذه استراتيجية و خيارا في حياتنا لما سنجنيه من مكاسب أو لأنه عملة رائجة…ففي هذه الحالة المسألة فيها نظر.

أقترح عليكم هذه الرواية – الشيقة – القديمة الجديدة و كلي أمل أن تمتعكم.

…………………………………………………………………………………..دمتم طيبين.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


69 + = 75