النساء البنوريات بالخارج في اللقاء التواصلي السنوي لجمعية “لمامونيت”

متابعة : حسين ايت حمو

 بعد تفعيل العديد من المبادرات الإنسانية والاجتماعية والخيرية بصيغة المؤنث اتجاه الفئة الهشة بإقليم سيدي بنور ،نظمت الجمعية النسائية الرائدة “لمامونيت” بحر هذا الاسبوع لقاءها السنوي مع المنخرطات المقيمات خارج أرض الوطن حيت تم استقبال النساء البنوريات المقيمات بكل من الولايات المتحدة الأمريكية ،فرنسا ،بلجيكا ،إسبانيا وإيطاليا … بالإضافة الى باقي النساء المقيمات بمدن المغرب ،وذلك من أجل تقوية الروابط الأخوية وتجديد روح العمل الجمعوي البناء والهادف بين النساء المنضويات تحت لواء الجمعية بكل دول العالم .

هذا اللقاء التواصلي السنوي الذي يعتبر الثاني من نوعه بعد تأسيس جمعية لمامونيات ،تم عقده بإحدى قاعات الحفلات وعرف حضورا متميزا للنساء البنوريات عبر العالم ،وتم من خلاله تناول العديد من القضايا التي تخص الشأن الجمعوي النسائي بالمنطقة، كما تم فتح باب النقاش حول الصعوبات والاكراهات التي تعترض نساء الجالية المغربية على أرض الوطن في شتى المصالح أهمها الجانب الإداري .كما عبرت الاخوات اللواتي حضرن هذا اللقاء التواصلي عن فخرهن كونهن نساء دكاليات “مغربيات” وأنهن يتطلعن لمغرب أفضل من خلال تدليل الصعاب التي تواجههن أثناء الحلول بالمغرب عند قضاء مصالحهن الادارية وأثناء تواجدهن بالمدينة الام مدينة سيدي بنور .

لقاء جمعية لمامونيت النسائية التي تظم أزيد من 3000 منخرطة عبر ربوع المملكة المغربية وباقي دول العالم، عرف وضع البرنامج السنوي للجمعية وفق المقترحات والملاحظات التي تمت مناقشتها بعد حفل الغداء الذي نظم على شرف النساء الحاضرات في اللقاء السنوي الذي يجدد أواصل المحبة والمودة بينهن ، كما يعطي دفعة نوعية لبلورة العديد من المبادرات الإنسانية والاجتماعية والخيرية التي تعمل الجمعية على تفعيلها ضمن برامجها السنوية بدعم خاص من نساء لمامونيت في كل بقاع العالم.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


13 − = 11