المجلس الإداري للوكالة الحضرية بالجديدة يعقد دورته السابعة بإقليم سيدي بنور بحضور وزير التعمير وإعداد التراب الوطني

تغطية: حسين آيت حمو

انعقد بمقر عمالة إقليم سيدي بنور صباح يوم الاثنين 12 ابريل 2016، المجلس الإداري للوكالة الحضرية بالجديدة في دورته السابعة، وذلك بحضور وزير التعمير وإعداد التراب الوطني السيد إدريس مروان ونائب رئيس جهة الدار البيضاء سطات السيد بوشعيب عمار وعامل إقليم سيدي بنور السيد المصطفى اضريس والسيد معاد الجامعي عامل إقليم الجديدة ورئيسي المجلس الإقليمي للجديدة وسيدي بنور ورؤساء الجماعات الترابية التابعة لهم ومنادب القطاعات الأخرى والغرف المهنية والصناعية بالإضافة إلى ممثلي الجرائد الورقية والالكترونية.

الدورة انطلقت بكلمة السيد وزير التعمير وإعداد التراب الوطني، التي عبر من خلالها عن سعادته بتواجده بإقليم سيدي بنور، الذي يعتبر من المكونات الترابية المهمة جدا لجهة الدار البيضاء سطات بالنظر لمؤهلات الفلاحية التي تشكل قاعدة التنمية المستدامة، كما أضاف السيد الوزير على أن هذه الدورة تأتي لتداول المنجزات التي حققتها الوكالة وللإسهام في رقي قطبين أساسيين الجديدة و سيدي بنور داخل الجهة انطلاقا من تجاوز المقاربة الكلاسيكية واعتماد التعمير المشارعي المرتكز بالمجال في بعده الحقيقي ومواكبة التنافسية الاستثمارية، كما أضاف على أن وزارته أولت أهمية كبرى لقطاع التعمير وإعداد التراب الوطني باعتبارهما دعامتان أساسيتان واليتان ناجعتان لتوجيه البرامج التنموية وفق تخطيط استراتيجي محكم وهادف.. كما حث من خلال كلمته كل الفاعلين على تأهيل المؤسسات واعتبارها أحد القنوات العمومية الموكل لها تنظيم وتهيئة المجال واعتماد رؤية استباقية للتوسعة العمرانية مع الارتكاز على مقاربة أكثر شمولية.

بعد ذلك تناول الكلمة السيد عامل إقليم سيدي بنور الذي رحب بوزير التعمير وإعداد التراب الوطني وعامل إقليم الجديدة و كل الفاعلين والشركاء الذين لبوا دعوة الحضور لهذه الدورة قبل أن يشير على أن اللقاء يعتبر محطة هامة التي تجسد بالملموس الإرادة المولوية لصاحب الجلالة من وراء إحداث إقليم سيدي بنور، وأضاف أن هذه الدورة تشكل فرصة موازية لتداول الآراء وإغناء النقاش بين مختلف الفاعلين والمتدخلين في قطاع التعمير وإعداد التراب الوطني، كما أضاف في معرض كلمته على أن السياق العام تأتي فيه هذه الدورة يتميز بمعطيين اثنين الأول كونه يأتي في وقت تشهد فيه الساحة الوطنية تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة دينامية مؤسساتية جديدة من خلال تنزيل مقتضيات الدستور التي تتعلق باللامركزية أسسها الجهوية المتقدمة .. أما المعطى الثاني كما أشار عامل إقليم سيدي بنور، فهو اجتماع الدورة السابعة الذي يصادف الذكرى العاشرة لإحداث الوكالة الحضرية للجديدة الأمر الذي لا يتطلب فقط تداول منجزات هذه المؤسسة، بل يجب تداول مختلف القضايا المرتبطة بالمسار التنموي لإقليمين أساسيين في الهرم الإداري والتنموي لجهة الدار البيضاء سطات.

بعد كلمة عامل إقليم سيدي بنور انتقل رئيس المجلس الإداري للتصويت على التقررين الذي عرف التصويت بالإجماع من طرف الفاعلين والشركاء أعضاء المجلس الإداري للوكالة الحضرية، قبل أن يتم الانتقال لجرد شامل لكل المعطيات من طرف مدير الوكالة الحضرية بالجديدة الذي بسط كل المشاريع والدراسات القطاعية والتأهيل المعماري لمداخل المدن وممرات المراكز بالإضافة إلى معطيات عن التأهيل الحضري وتتميم التراث والمخططات الخضراء، ليتم بعد ذلك تقديم حصيلة تدبير المشاريع الكبرى والصغرى والتي تعززت بالأرقام والمبالغ المالية التي تم اعتمادها في جل هذه المشاريع وتقديم جرد مفصل لمالية الوكالة الحضرية للجديدة.

هذه الدورة عرفت عدة مداخلات لكل من عامل إقليم الجديدة و لرؤساء الجماعات الترابية وبعض الفاعلين والشركاء، وأهمها مداخلة رئيس جماعة الزمامرة السيد بلقشور الذي تقدم للسيد  وزير التعمير وإعداد التراب الوطني بعدة مقترحات أهمها إنشاء مقر وكالة حضرية خاصة بإقليم سيدي بتنور حتى يتم الاستقلال عن الوكالة التابعة لإقليم الجديدة في إطار سياسة تقريب الإدارة من المواطنين وحتى تشعر ساكنة إقليم سيدي بنور باستقلالية قطاعاتها الإدارية عن  إقليم الجديدة، كما حملت كل المداخلات المتبقية كل ما يتعلق بقطاع التعمير وإعداد التراب الوطني وتصب في مصالح وأهداف الإقليمين الجديدة وسيدي بنور اللذان يعتبران من أهم الأقاليم بجهة الدار البيضاء سطات وذلك بتميزهم بقطاعي السياحة والفلاحة والذي يعتبر فيهما التعمير وإعداد التراب القاعدة الأساسية للنجاح.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


7 + 3 =