المجلس البلدي للزمامرة يخسر دعواه شكلا  ضد سعيد دانيال

حكمت المحكمة الابتدائية بالجديدة في الشكاية المباشرة التي رفعها المجلس البلدي للزمامرة ضد المراسل الصحفي سعيد دانيال بعدم قبول الدعوى شكلا  ، و قد أثارت هذه القضية التي حظيت بمتابعة حقوقية و إعلامية مجموعة من التساؤلات حول العمل الصحفي الذي تتعامل معه بعض الهيئات المنتخبة بحساسية كبيرة ، كما أتبث هذا الحكم أن قضاة المملكة يستحقون التقدير على إصدارهم لأحكام تغلب سمو القانون .

1 Comment

  1. إن تبرئة ذمة المراسل الصحفي المقتدر سعيد كانيال من طرف هيئة المحكمة الإبتدائية بالجديدة من طرف الدعوى القضائية التي رفعها ضده رئيس بلدية الزمامرة، هو انتصار للصحافة الوطنية ودليل على نزاهة وحنكة القضاة بالمحكمة الإبتدائية بالجديدةويؤكد الدور الكبير الذي تقوم به السلطة الرابعة في النقد البناء والمتابعة للمشاريع التنموية في بلادنا والتي تصرف عليها الملايير دون محاسبة فعوض أن يشغل رئيس البلدي للزمامرة باله برجال الصحافة ومقاضاتهم كان عليه أن يهتم بمشاكل المواطنين الذين يبحثون عليه في بعض الأحيان نهارا وليلا ولا يجدونه وإيجاد حلول لبعض القضايا التي تتخبط فيها ساكنة الزمامرة كتجزئة النصر وتجزئة الحسنية الخاصة بالموظفين التابعين لإدارته مع العلم أن ساكنة المدينة صوت على مرشحي حزبه بالإجماع وبالتالي يجب على رئيس البلدية أن يفك العقدة تجاه الصحافة وأن يكون صدره رحبا لجميع ممثلي وسائل الإعلام وأن يقبل بانتقاداتهم كيفما كانت لأنها تصحح أخطاءه

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


38 − = 31