العنف في الوسط المدرسي في استطلاع للتضامن الجامعي المغربي

 

خالد طويلي

لقد عرفت ظاهرة العنف في الوسط المدرسي انتشارا كبيرا في السنين الأخيرة، برزت معه مؤشرات قوية على تطور الظاهرة وتعقدها وسرعة انتشارها في كل اسلاك التعليم من الابتدائي إلى الجامعي، وبأشكال مختلفة جديدة مثل: الابتزاز والتحرش عن طريق اعتماد الوسائل والتقنيات الرقمية …، وخصوصا بعد أن وصل إلى مستويات أكثر خطورة من قبيل الانتقام والتهديد بالقتل. من هذا المنطلق، ومن أجل تشخيص العنف في الوسط المدرسي، والتفكير في حلول ناجحة من أجل الحد من هذه الآفة أو تطويقها، تضع جمعية التضامن الجامعي المغربي بين أيدي نساء ورجال التعليم استمارة معدة لغرض البحث العلمي فقط، خاصة برصد مظاهر العنف الممارس على الهيأة التعليمية لتحقيق مجموعة من الأهداف والتي تنسجم مع فلسفة الجمعية ومبادئها الرامية إلى إنصاف نساء ورجال التعليم والدفاع عن حقهم في العمل داخل مؤسسات يسود فيها الأمن والاستقرار والكرامة… على أمل أن تساهم إجابات منخرطيها في معرفة مكامن الداء في علاقة أعضاء الهيأة التعليمية بمحيطهم في موضوع ظاهرة العنف، وذلك في أفق تجاوز الاختلالات المرتبطة بهذه الظاهرة مستقبلا، وتعزيز آليات الدفاع عن نساء ورجال التعليم وحمايتهم من العنف الذي يتعرضون له أثناء مزاولتهم للمهنة.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 20 = 29