العرض التدريبي التفوق الدراسي: “الخريطة الذهنية نموذجا” بثانوية الغزالي بسيدي بنور

 تحت شعار: ” أنت تستطيع التفوق، أتعرف كيف؟ “، يواصل نادي التفوق الدراسي وتطوير القدرات بالثانوية التأهيلية الامام الغزالي تقديم عروضه التدريبية تنفيذا لبرنامجه السنوي، وتنزيلا للمذكرات التربوية التي تحض على تفعيل الاندية التربوية. وقد جاء العرض الثالث حول مهارات التفوق الدراسي: “الخريطة الذهنية نموذجا”. من تقديم الأستاذ محمد أعطيطي، وتنسيق الأستاذ جلال ظافر، وذلك يوم الجمعة 26 فبراير 2016 من الساعة الثانية إلى الساعة الرابعة مساء.

       وترسيخا للمبادرة الفعالة وزرع الثقة بالنفس، والتحسين المستمر في الأداء، في أفق تحقيق التميز الدراسي، تم اشراك التلاميذ(ا ت)، كالمعتاد في سالف العروض، في إعداد بعض الفقرات التي تتناغم وطبيعة الموضوع المعالج، وهكذا فقد أبدع أعضاء وعضوات النادي بدءا من التقديم مرورا بعرض شريط فيديو تحفيزي للتفوق مشفوعا بفقرات حوارية تستنهض الهمم وربورتاج يستفز الفكر ويكرس لثقافة تقاسم الخبرات وتجارب التفوق، لينخرط الجميع بعد ذلك في متابعة متفاعلة مع مضامين وتقنيات الخريطة الذهنية كأسلوب ممتع في تدريب الدماغ على الاشتغال بفصيه الأيمن والأيسر. ولشد انتباه الفئة المستهدفة من العرض تم الافتتاح بقصة تحمل مغزى كبيرا هي قصة الحطاب والمنشار، استخلص منها المتدربون دروسا قيمة، منها العناية بأدوات الاشتغال والاستمتاع بالعمل وأهمية وضع خطة عمل تستحضر مبدأ التوازن في الحياة. ومنه، فالتلميذ(ة) وهو يسعى نحو التفوق معني بتجديد وسائل العمل والبحث المستمر عن تقنيات توفرعليه كثيرا من الوقت والجهد ، دون أن يحرم نفسه من متعة التعلم التي تتيحها مثل هذه الوسائل (الخريطة الذهنية كنموذج)، في إطار خطة مدروسة تحقق التوازن من جهة، وتعطي الاعتبار لمبدأ الاولويات من جهه ثانية. وقد جاءت محاور العرض التدريبي كما يأتي: مدخل مفاهيمي، تناول بالتعريف المهارة والتفوق الدراسي والخريطة الذهنية كمفاتيح للعرض. وتركز الاهتمام والتدريب حول مفهوم الخريطة الذهنية التي ينظر إليها كأسلوب بديل يستخدم جميع أجزاء المخ بدلا من التفكير الخطي التقليدي كما ذهب إلى ذلك “مايكل ميكالكو”، وكتقنية رسومية قوية تزود صاحبها بمفاتيح تساعده على استخدام طاقة عقله بتسخيـر أغلب مهارات العقل بـ كلمة، صورة، عدد، منطق، ألوان، إيقاع في كل مرة، وكأسلوب قوي يعطيه الحرية المطلقة في استخدام طاقات عقله، حسب تعريف “طوني بوزان” مبتكر هذه التقنية. ويعرفها د.نجيب الرفاعي بكونها وسيلة ناجحة من وسائل الدراسة تقوم بربط المعلومات المقروءة في الكتب والمذكرات بواسطة رسومات وكلمات على شكل خريطة، فأنت أولا تقرأ الفكرة في المادة المكتوبة ومن ثم تحولها إلى كلمات مختصرة ممزوجة بالأشكال والألوان. أما المحور الثاني من العرض فقد تعرض لبعض الحقائق العلمية حول الدماغ وخصائص من يستخدمون الفص الايمن ومن يستعملون الفص الأيسر، ليتم التنويه بأهمية التدريب على استخدام فصي الدماغ؛ لأن الذين حققوا التميز، ليس في مجال الدراسة فحسب، وإنما في مجالات أخرى متعددة، حققوه بفعل ما كانوا يتمتعون به من قدرات عالية تستوعب جميع مهارات العقل المرتبطة بأجزاء الدماغ. وجاء المحور الثالث ليرصد تعدد مجالات استخدام الخريطة الذهنية، وامكانية تعلمها للكبار والصغار من الجنسين ولجميع الموظفين والمستخدمين في كل القطاعات، وفي الأمور المركبة إلى أبسطها، وهذه بعض استخداماتها: للتخطيط ولكتابة المقالات أو البحوث وفي الدراسة وتحسين الذاكرة ، وللمدرسين في تخطيط التعلمات وشرحها وتقويمها، ولتلخيص الكتب وإعداد الدورات التدريبية، وغيرها.ولأن الدراسة وتحقيق التميز فيها هو المجال الذي يعنينا من الخريطة الذهنية في هذا العرض، تم تسليط الضوء على أهمية هذه التقنية في تحسين أداء المتعلم من حيث الجوانب المهارية وسرعة التذكر، وهذا نموذج للخريطة الذهنية يختصر أهميتها في التفوق الدراسي:

Sans titre

أما المحور الخامس فقد خصص لتوضيح طريقة انجاز الخريطة الذهنية، وأهم القواعد التي يفيد العمل بها في الانتفاع بهذه الوسيلة، وتم تعزيز هذه الخطوات بالاشتغال على مثال من الوحدات الدراسية المقررة في سلك البكالوريا، تابع انجازها المتعلمون بكل اهتمام، ليفسح المجال في المحور السادس من العرض للتطبيق والتدريب في إطار مجموعات واختيار حر لمادة الاشتغال، علمية كانت أوأدبية، وهي المحطة التي أطلق فيه المتدربون العنان لأقلامهم وخيالهم فأبدعوا في رسم خرائط ذهنية جاءت متنوعة في الشكل كما في المضمون. كما تم عرض بعض النماذج من الخرائط الدراسية للإستئناس بها.

       في الختام، تم توجيه كلمة شكر وامتنان لكل من أسهم في الإعداد لهذا النشاط، من أساتذة مشرفين على النادي وأعضاء وعضوات من التلاميذ(ات)الفاعلين فيه، ولهيئة الادارة التربوية على تشجيعها ودعمها لمثل هذه المبادرات.

تقرير: ذ. محمد أعطيطي.

1 Comment

  1. بوركت سيدي محمد اوعططي … و بارك الله مجهوداتك … دورة رائعة و تقرير اروع و متكامل … كثر الله من أمثالكم في هذه المدينة ،

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 4 = 2