السياسات العمومية لحماية الطفولة بالمغرب موضوع لقاء تواصلي بدار الطالب سيدي بنور

رشيد بنيزة
في إطار النهوض بحقوق الأطفال وتمكينهم من المشاركة في النقاش والترافع عن مكتسباتهم الحقوقية وعرض وجهة نظرهم أمام صناع القرار، ومن أجل التوعية الشاملة بدور السياسات العمومية المندمجة لحماية الطفولة بالمغرب : احتضنت قاعة العروض بدار الطالب سيدي بنور مساء يومه الخميس 07 فبراير 2019 لقاء تواصليا حضره نزلاء ونزيلات دار الطالب ودار الطالبة قدم خلاله عرضا نظريا أطره الأستاذ عبد الرحمان منعيم مسؤول التواصل والتأطير بجمعية بيتي وحضره كل من أمين مال الجمعية الخيرية لدار الطالب سيدي بنور حميد يفيد ومدير المؤسسة عبد الحكيم الملحاوي إلى جانب ممثلي مندوبية التعاون الوطني بسيدي بنور وعدد من المهتمين برعاية الطفولة من النسيج الجمعوي وممثلي وسائل الإعلام المحلية .
وقد تمحورت مداخلة الأستاذ منعيم حول التعريف بالسياسات العمومية الرامية لحماية الطفولة ضد كل أشكال الإهمال والاعتداء والعنف والاستغلال والتي انخرط فيها المغرب انسجاما مع مبادئه الدستورية وكذلك تطبيقا واحتراما لمبادئ الاتفاقيات الدولية الخاصة بالطفولة والتي وضع المغرب لها برامج وزارية للنهوض بأوضاع الطفولة وحمايتها.
حيث ترتكز هذه السياسة على خمسة أهداف استراتيجية:

(1) تقوية الإطار القانوني لحماية الأطفال وتعزيز فعالية القانون و(2) إحداث أجهزة ترابية مندمجة لحماية الطفولة و(3) ووضع معايير للمؤسسات والممارسات و(4) النهوض بالمعايير الاجتماعية الحمائية و(5) ووضع منظومات للمعلومات والتتبع والتقييم. موضحا كذلك أن الوزارة أجرت أكثر من 24 لقاء وطنيا مع باقي القطاعات لتحضير السياسة العمومية وأنها بصدد الاشتغال مع المجالس الإقليمية.
وفي معرض توضيحه لأهداف السياسة العمومية لحماية الطفولة ركز الأستاذ الباحث عبد الرحمان منعيم على أن من بين أهم هذه الأهداف هو ضمان حماية مستدامة لكل أطفال المغرب من خلال بناء إطار منسجم ينخرط فيه الجميع قد ونوه الأستاذ منعيم أيضا بالوعي الحاصل لدى الأطفال وذلك من خلال مختلف اللقاءات والورشات التي شارك فيها والتقى خلاله بعدد كبير من الأطفال عبر مختلف ربوع المملكة وأوضح أن الوزارة تولي اهتماما كبيرا للأطفال من خلال إشراك برلمان الطفل في وضع سياسة الوزارة للنهوض بأوضاع الطفولة دون إغفال المجتمع المدني ومختلف الفاعلين في مجال رعاية الطفولة وحمايتها مؤكدا على دور المشاركة الفعلية للأطفال في إنجاح البرامج والمشاورات مع الأطفال في تقرير السياسات العمومية وتعزيز هذا المكسب الذي يعد شرطا أساسيا لتنفيذ كل السياسات العمومية لحماية الطفولة .

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


93 − 91 =