السوق الاسبوعي لثلاثاء سيدي بنور ينذر بكارثة بيئية

يعتبر السوق الأسبوعي لسيدي بنور ،الذي ينعقد كل يوم ثلاثاء في الأسبوع، من النقطة الرئيسية للتجارة و التبضع بالجهة و كذا من بين المصادر المالية المهمة المزودة لمداخيل الجماعة الحضرية، لكن رغم ذلك فإن هذا المجمع الاقتصادي يوجد في حالة متردية بسبب انتشار و النفايات و المتلاشيات التي أصبحت متراكمة في كل ارجاء السوق ، إضافة إلى الروائح الكريهة التي تزكم الأنوف والفوضى التي يتم بها عرض المبيعات علما أن هذا السوق يتوافد عليه التجار من جميع المناطق المغربية باعتباره  من أكبر أسواق المغرب.

هذا ويتوجب على المسؤولين العمل على نظافة فضاءات سوق ثلاثاء سيدي بنور ومحيطه بصفة منتظمة ودورية، و إحداث مرافق صحية تساهم في نظافة السوق و العمل على نظافتها وصيانتها .بالاضافة الى ضرورة تعميم كهربة السوق تفاديا للسرقة والنهب بما أن التجار يتوافدون على السوق ابتداء من زوال يوم الاثنين ،والعمل على تنظيم رحاب الماشية و الأغنام و الدواب.

كما ان إحداث مجزرة لذبح وترييش الديك الرومي والدواجن للحفاظ على السلامة الصحية للمواطنين اصبحت ضرورة ملحة، علما أنه يتم ذبحها و ترييشها و سط القاذورات و الجراثيم و عرضها للبيع دون أية مراقبة.والعمل بصفة إجمالية على الاسراع بنظافة اماكن المجزرة ومحلات عرض اللحوم التي اصبحت  شبه مراحيض. وأماكن المأكولات والخضروات للحفاظ على السلامة الصحية.ويجب مراقبة المطاعم المتنقلة التي تتواجد بالأسواق الأسبوعية مع فحص المأكولات التي تهيئ بها و المأكولات السريعة التي تعرض للاستهلاك بجانب خيام المواد الكيماوية و مبيدات الحشرات .

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


5 + 2 =