السلطة المحلية بمطران تفاجأ صاحب مشروع الدجاج بقرار هدم الاسطبل لكن الساكنة حالت دون تنفيذه

 

قامت السلطة المحلية بمطران يوم الخميس 26/05/2016 بمحاولة تنفيذ القرار ألعاملي الذي أصدره في حق صاحب الاسطبلات لتربية الدجاج بدوار أولاد غانم جماعة أولاد بوساكن قيادة مطران وكانت اللجنة تتكون من السلطة المحلية والدرك الملكي والقوات المساعدة الى جانب تقني جماعة أولاد بوساكن وأعوان ، وبعد معاينتها لحشد من المواطنين أمام الاسطبلات قررت تحرير محضر في الموضوع لكل غاية مفيدة .فكما هو معلوم تقدم المسمى ازكرو منير الحامل لبطاقة التعريف الوطنية 214028 ب ج بواسطة محاميه الاستاد الصديق ادويرة من هيأة الدار البيضاء بشكاية استعجاليه الى السيد رئيس المحكمة الإدارية بالبيضاء ملف رقم 136/7110/2016 رامية الى إيقاف تنفيذ قرار السيد عامل اقليم سيدي بنور الرامي الى هدم اسطبله لتربية الدواجن وقد أدرج هدا الملف في جلسة 28/4/2016 ، ولم يتم الحسم فيه اد تبقى الكلمة فيه للقضاء .؟ليظل قرار الهدم عدد 37  قسم التعمير والبيئة الصادر من لدن عامل الإقليم ساري المفعول طبقا للقوانين المعمول بها ,,,فبعد العرائض والشكاية التي وجهت الى كل من وكيل جلالة الملك لدى المحكمة الابتدائية بسيدي بنور وعامل الإقليم بدعوى حصول ضرر من هده الإسطبلات ، تحركت الجهات المعنية والمختصة معلنة سلامتها وسلامة الدجاج المتواجد فيها ولا ضرر يمس الساكنة علما انها بعيدة كل البعد عنها لتتشكل لجنة بتاريخ 11/2 /2016 تتكون من ممثل السلطة المحلية وقائد القوات المساعدة بمطران ورئيس المصلحة البيطرية بالإقليم والنائب الثالث لرئيس جماعة أولاد بوساكن  وتقنية الجماعة وتقني المصلحة البيطرية ,وقد انتقل الكل الى عين المكان فتبين لهم بمومو  أعينهم على ان صاحب المشروع يتوفر على رخصة لإنشاء اصطبل مسلمة من طرف ” لونسا “كما ان الظروف الصحية للاسطبلات جد سليمة وتستجيب للمعايير المعمول بها لتصدر اللجنة في نهاية المعاينة توصية لصاحب المشروع اد طالبته بتسوية وضعية الاسطبل الغير المرخص ودلك في اجل لا يتعدى 15 يوما ,وقد وقع جل اعضاء اللجنة على دلك باستثناء التقنية التي كان لها رأي اخر ,, وبعد توصله بقرار الهدم الذي هو قرار عاملي رفع دعوة استعجاليه بالمحكمة الإدارية بالبيضاء ليفاجأ بقرار السلطة المحلية بمطران والتي ارتأت ان تنفد القرار ألعاملي رغم ان المحكمة الإدارية بالبيضاء لم تقول كلمتها في موضوعه فالتمست السلطة في شخص قائد قيادة مطران في رسالة موجهة الى وكيل جلالة الملك بابتدائية سيدي بنور تمكينه من تنفيذ القرار بمؤازرة القوات المساعدة والدرك الملكي ، وبالفعل اشعر الجميع بقرار الهدم قصد  تنفيذه بتاريخ 26/5/2016 ,,,,ليتحرك المشتكون بدعوى انتصارهم فهرولوا وهم محسبون على رؤوس الأصابع رافعين أعلام وطنية فوق منازلهم ومنهم من علق لافتة بباب منزله الله سبحانه وتعالى يعرف ما كتب فيها ,فحبدا لو ان السلطة المحلية فتحت تحقيقا فيها لمعرفة اسباب رفع هؤلاء للاعلام فوق منازلهم ؟,,, لكن وبكل تلقائية تجمهر عدد غفير من السكان نساء ورجال وشباب مستنكرين هدا القرار وقرروا رفع أصواتهم وبكل تلقائية معلنين تضامنهم مع صاحب المشروع وأمام كثرة عددهم تعذر على السلطة واللجنة المرافقة لها تنفيذ قرار الهدم سيما بعد معاينتها لحشود من الناس رافعين الأعلام الوطنية وصور صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ، لتعود السلطة والمرافقين لها إلى مقر القيادة وبعد مناقشة في الموضوع قررت تحرير محضر في الموضوع بدعوى صعوبة التنفيذ وحسب مصادرنا فقد عللت دلك الى تجمهر السكان ، وحرروا محضرا في الموضوع على اساس ان قرار الهدم ساري المفعول حتى اشعار اخر ؟ ولنا عودة اليه

المراسل : الراعلي عبد العطي

IMG_3641 IMG_3645

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


55 − 53 =