السجن المؤبد لمتهمين بقتل “مول الدجاج” وإحراق جثته

 

أمينة المستاري

أصدرت استئنافية أكادير حكمها في قضية قتل شابين لبائع الدجاج بتيزنيت بالسجن المؤبد. المتهمان يحملان نفس الإسم (إبراهيم )، أحدهما من مواليد 1994 يتحدر من إيمنتانوت، والآخر من مواليد 1978 من منطقة شيشاوة، قاما في شتنبر الماضي بقتل الضحية وهو بائع دجاج بالجملة عقده الخامس متزوج وله أبناء، بعد شجار قوي نشب بينهما وبين الضحية بمنزل بحي اليوسفية، قبل أن يقوما بتقييده وتكميم فمه بلصاق “سكوتش”، وسلباه بطاقته البنكية تسلمها أحدهما وتوجه إلى مؤسسة بنكية وسحب مبلغا ماليا وعاد إلى المنزل حيث ينتظره صديقه وشريكه في العملية، وعند عودته قاما بوضع اللصاق على كامل وجه الضحية، مما تسبب له في اختناق، ثم قاما بوضعه في بطانيات وربط الجثة بسلك قبل أن يضعاها في سيارة الضحية واتجها إلى الطريق المؤدية إلى جماعة أربعاء الساحل، وقاما بصب “الدوليون” على الجثة، قبل أن يتجها إلى تافراوت وسحبا مبلغا ماليا آخر، وعادا إلى تيزنيت حيث تركا السيارة بجانب فندق  بـ”أفود” بعد أن أحرقاها، وعادا مشيا على الأقدام إلى تيزنيت. وبناء على المبالغ المسحوبة من البنك استطاعت عناصر الشرطة القضائية بتيزنيت من الوصول إلى هوية الجانيين.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 3 = 6