الدورة التدريبية الخاصة بالمناضلات الحزبيات “دعم المشاركة السياسية للنساء بإقليم الجديدة”

عدنان حاد

نظمت بالجديدة ايام 28.29/05/2016 دورة تكوينية تحسيسية وتوعوية لنشر ثقافة المساواة ومناهضة التميز و العنف لتحسن وضعية المراة وتقوية قدراتها وتيسير انخراطها في التنمية واستقلالها في العمل وإتخاذ القرارات،تحت اشراف جمعية نسائية مستقلة “جمعية السناء النسائية” وهي جمعية ناشطة تهتم بالاستقبال و التوجيه القانوني و الدعم النفسي للنساء ضحايا العنف و المرافعة و المساعدة القضائية، وشكل حضور ممثلات حزب الاتحاد الدستوري بسيدي بنور  دورا هاما في اغناء ورشات الدورة التكوينية.

افتتحت الجلسة بكلمة ترحيبة من طرف رئيسة الجمعية السيدة ازولكي مليكة وقامت بتقديم برنامج ومنهجية العمل في الدورة، وبعدها عبرت كل مناضلة حزبية عن مطالبها، وطرحت مجموعة من المتمنيات و الانتظارات المتوقعة و التي تتجلى في:

  • دعم القدرات في مجال المشاركة السياسية للنساء.

  • النهوض بالمستوى السياسي للمرأة عبر تقوية قدراتها.

  • وصول النساء الى تحقيق المناصفة.

  • تقوية القدرات في المجال القانوني.

  • تبادل المعارف و الأراء حول واقع المرأة المغربية

  • التعرف على الجانب السياسي وعدم النساء للوصول الى مراكز القرار.

  • الاتفاقيات الدولية ذات العلاقات بالمجال السياسي النسائي.

  • تقوية شخصية المرأة لمواجهة جميع المحطات ذات علاقة مع المجال السياسي.

وفي نظرة شاملة وبعد أخد ورد فالمرأة مواطنة كاملة الحقوق، ومشاركتها في الحياة السياسية و النقابية تمثل ضمانات هامة لتحقيق مواطنتها مواطنة كاملة وفاعلة، لأن مشاركة المرأة السياسية بقيت إلى حد اليوم ضعيفة ولا ترقى لمستوى مشاركتها في الحياة الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية.

المرأة تقوى من خلال معرفتها لنفسها، وعند خروجها إلى الفضاء العام عليها أن تبية طاقتها و تعطي المثال النموذجي لقوة المرأة داخل المجتمع بغض النظر عن دورها كأم ، كأخت ، كزوجة وكربت بيت لأنها لا تستنكر هذه الادوار وانما تريد اعتراف المجتمع بها وبما هي قادرة على فعله في المجال السياسي.

في الورشة الثانية ثم توضيح العديد من المفاهيم بالمشاركة السياسية للمرأة:

  • النوع الاجتماعي اي الفروقات الاجتماعية التي ينشئها و يشكلها المجتمع بتغير الزمان و المكان.

  • المساواة في الحقوق و المناصفة حيث تسعى الدولة الى تحقيق مبدأ المناصفة بين الرجال و النساء وأحدث لهذه الغاية هيئة المناصفة ومكافحة كل اشكال التميز فمنذ 1945 اعتبر ميثاق الامم المتحدة مبدأ المساواة بين الجنسين مبدأ اساسي مؤكد في توطئته.

  • التميز الايجابي: “الكوتا” هي ادوات سياسية مؤقتة تهدف الى تخصيص مقاعد لتمثيل المرأة في المجالس المنتخبة وذلك لمعالجة عدم المساواة و التميز التاريخي ضد المرأة في الحياة السياسية فسميت بالتميز الايجابي لأنها اجراءات تأكيدية لفائدة المرأة تجري بشكل مؤقت لتسريع وثيرة المساواة بين الجنسين داخل المجتمع.

وفي الاخير تم الاتفاق على ضرورة المشاركة السياسية للنساء و العمل على رفع نسبة المشاركة السياسية و الحرص على انتخابات نزيهة.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


5 + 3 =