الخلفي في ضيافة النسيج الجمعوي بسانية بركيك

متابعة: محمد بومهالي

    بدعوة من جمعيات المجتمع المدني العاملة بتراب جماعة سانية بركيك إقليم سيدي بنور عقد السيد مصطفى الخلفي الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، صباح يومه الأحد 10 شتنبر 2017، لقاءا تواصليا تحت شعار: “معا من أجل تنمية جماعة سانية بركيك”.

   هذا وقد حضر اللقاء جمهور عريض من مواطني الجماعة و بعض الجماعات المجاورة والذين رحبوا بالسيد الوزير مثمنين هذا النوع من اللقاءات، خصوصا و أنه نائب برلماني عن ذات الجماعة، قبل أن يفتتح المنظمون باب التدخلات أمام الجمعيات المشاركة وينطلق اللقاء الذي عاشت خلاله ساكنة سانية بركيك  لحظات مكاشفة حقيقية، عبرت  خلالها  عن معاناتها الحقيقية، كاشفة بوضوح عمق المشاكل التي تتخبط فيها منذ سنوات، شاملة كل مناحي الحياة من صحة وتعليم وفلاحة وبيئة ورياضة ومياه صالحة للشرب ناهيك عن غياب مشاريع مدرة للدخل لفائدة الاسر التي تعاني من الهشاشة، كما عبرت عن معاناتها مع شركة كوزيمار وعن  تذمرها  من البيروقراطية والفساد المستشري في الإدارة  العمومية الأمر الذي  يشل عمل جمعيات المجتمع المدني ويحرمها من الدعم ويحد من فعاليتها. 

    في كلمته الختامية أشاد السيد الوزير بهذه المبادرة وعبر إعجابه بجودة التنظيم وبعدد الجمعيات المشاركة فيها وما تزخر به من طاقات. كما تحدث في مستهل حديثه عن أهمية التواصل مع الجمعيات نظرا لدورها الفعال في تسهيل إيجاد الحلول بغض النظر عن الانتماء السياسي، مذكرا بأهم الإنجازات والقوانين والتشريعات التي أخرجتها الحكومة لحيز التنفيذ داعيا النسيج الجمعوي  إلى تفعيل دوره في محاربة الفوارق الاجتماعية، كما أكد أمام الجمعيات الحاضرة بالعمل معها  يدا في يد على حل كل هذه المشاكل بالتدريج، عارضا ما حُل منها بالفعل وما هو في طريقه نحو الحل كمشكل الصبار حيث أعلن عن وجود مشروعين سيخرجان لحيز التنفيذ قريبا، الأول يهم عمل القلع والثاني عملية الزرع.

    وفي الختام رفع النسيج الجمعوي إلى السيد الوزير مجموعة من المطالب تعهد بمتابعتها ووضعها بشكل رسمي لدى الجهات المختصة التي ستعمل على دراستها وإيجاد الحلول المناسبة لها.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 19 = 26