الحالة الكارثية للطرق الإقليمية تعزل أكثر من 10 دواوير عن العالم الخارجي باقليم سيدي بنور

 

سجيد عبد الواحد عن جريدة العلم

  مازالت بين مبدأ الإهتمام بالعالم القروي و الواقع المعاش مسافات و سنين طويلة لتحقيق هذا المبتغى ، و لا أدل على ذلك ما يعيشونه سكان جماعة سانية بركيك بإقليم سيدي بنور من معاناة متعددة في حياتهم اليومية ، و خصوصا مع الوضعية الكارثية لشبكة الطرق الإقليمية التي تهالكت بسبب غياب الإصلاح مع مرور السنين  ، و مما زاد في الطين بلة هو تأثيرها البالغ من سوء إستغلالها من ظنك المحارث العصرية المجرورة بواسطة الجرارات التي حولتها إلى جسور عميقة يستحيل معها المرور بالنسبة للراجلين و العاربات المجرورة المستعملة للوصول إلى السوق الأسبوعي من أجل التسوق أو إلى المركز أو الطرق الرئيسية للسفر ، و نذكر من ذلك الطريق الإقليمية رقم 3428 الممتدة من الطريق الوطنية رقم 7 إلى الإقليمية رقم 3419 و الطريق رقم 3433 المتفرعة من الخط رقم 3428   المؤدية إلى دوار سيدي معروف و الحدادة و العواوجة و الكنيز و أخيرا دوار القرادلة ، و الطريق الإقليمية رقم 3435 الرابطة ما بين الخط 3428 و المؤدية إلى كل من دوار العناترة و الشناتفة و أولاد بوسعيد و القرادلة و الشهوبة و أخيرا دوار ولاد أحمر ، و بالإضافة إلى ما يعانيه سكان هذه الجماعة من صعوبة في عملية التنقل نتيجة رداءة شبكة الطرق هناك عائق المسيرة التنموية في كل الميادين الإقتصادية و الإجتماعية و الثقافية رغم مجهودات المجلس القروي لجماعة سانية بركيك الذي كلما سعى إلى برمجة بعض المشاريع لتلبية تطلعات السكان ألا و يصطدم بواقع وضعية شبكة الطرق الإقليمية التي ستبقى حاجر و سدا منيعا في وجه التنمية ما دامت على هذا الحال.

و قد سبق لرئيس المجلس القروي أن رفع عدة ملتمسات إلى الجهات المختصة لإثارة هذا الوضع المؤلم طالبا برمجة هذه الطرق و إصلاحهاعلى الاقل  بل تعدى ذلك إلى طرح أسئلة في قبة البرلمان لتواجه هذه الأسئلة بان المشكل المزمن يكمن في عدم تحديد الإختصاصات في بناء هذه الطرق و إصلاحها ما بين وزارة التجهيز و النقل و المكتب الجهوي للإستثمار الفلاحي لدكالة ، ليبقى سكان هذه الجماعة ضحية خلاف مفتعل بين مؤسستين إلى أجل غير مسمى ، و هو ما يتطلب من السيد عامل الإقليم التدخل العاجل لبرمجة هذه الطرق برسم ميزانية سنة 2017 للتخفيف من متاعب السكان و حت جميع القطاعات الحكومية على القيام كل من موقعها بالواجب المطلوب إزاء هذه الجماعة التي تقع على مساحة 188 كلمتر مربع و بساكنة حددت في 28854 نسمة موزعة على 59 دوارا  حسب الإحصائيات الأخيرة منها أكثر من 10دواوير معزولة على المحيط الخارجي و لاسيما في فصل الشتاء .

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 5 = 3