البطلة المغربية رشيدة وكدي تصل إلى مدينة سيدي بنور وتواصل مشوارها نحو صنع المستحيل

متابعة رشيد بنيزة
في تحد هو الأصعب من نوعه غير آبهة بقهر الطبيعة وحاملة لرسالة حب وسلام تقوم البطلة المغربية رشيدة وكدي بالجري لمسافات طويلة لربط شمال المملكة بجنوبها لمدة 44 يوما بمعدل 44 كلم في كل يوم وذلك تخليدا للذكرى 44 لانطلاق المسيرة الخضراء .
رشيدة وكدي وصلت يوم الجمعة 11 أكتوبر إلى مدينة سيدي بنور رفقة زوجها ومدربها الخاص السيد محمد العلوي وأنهت محطتها العاشرة أمام مقرعمالة سيدي بنورعلى الساعة السابعة و20 دقيقة مساء وفي صباح اليوم الموالي السبت 12 أكتوبر وبالضبط على الساعة العاشرة صباحا ومن نفس المكان أمام مقرعمالة سيدي بنور استأنفت رشيدة وكدي مشوارها بالتوجه لمنطقة بوشان في محطتها الحادية عشرة لتكمل المسيرة لمنطقة 44 يوم الأحد 13 أكتوبر في اتجاه مدينة مراكش
انطلق تحدي رشيد وكدي يوم 30 شتنبر 2019 بمدينة طنجة واضعة نصب أعينها الوصول لمدينة العيون يوم 6 نونبر وهو يوم احتفال الشعب المغربي بذكرى المسيرة الخضراء لإنهاء مشوارها خلال هذا التحدي الكبير .
تجدر الإشارة ان البطلة رشيدة وكدي تنحدر من مدينة سيدي اسماعيل وهي ابنة دكالة وتعتز بأصولها الدكالية وكانت جد مسرورة بقضاء وقت استراحتها خلال نهاية المحطة العاشرة بسيدي بنور وعبرت عن سعادتها وهي تطأ أرض الاصول .
رشيدة وكدي وفي تصريح خاص لجريدة سيدي بنور نيوز حول الأجواء التي ترافق مغامرتها خلال هذا التحدي أكدت أن كل محطة لها خصوصيتها ولها أجواءها الخاصة حسب تنوع المناطق لكنها عبرت عن التضامن والتعاطف الكبيرين من العديد من المتتبعين والمواطنين خلال اللقاء بهم كما لم تخفي شغفها بالرياضة بصفة عامة وبمواجهة كل الصعوبات الخاصة بالطبيعة وأنها جد متحمسة للوصول لآخر محطة وهي يوم 6 نونبر بمدينة العيون بالصحراء المغربية .

 

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 3 = 10