الانقطاعات المتكررة للماء الصالح للشرب وصمة عار على عمالة اقليم سيدي بنور

تستمر معاناة ساكنة بعض أحياء سيدي بنور منذ مدة مع الانقطاعات المتكررة والمتتالية للمياه الصالحة للشرب، وأصبحوا  يتفاجؤون بانقطاعه بين الفينة و الاخرى دون سابق انذار ،رغم أهمية هذه المادة الحيوية في الاستعمال المهني و المنزلي ،ومدى تأثيرها سلبا على الحياة اليومية للمواطنين.

هذا وقد عبر المواطنون عن تدمرهم و استيائهم من هذا الوضع الذي سبب لهم أزمة حقيقة وخاصة أن المنطقة تشهد ارتفاعا ملموسا في درجات الحارة، فأصبحوا مضطرين إلى تخزين الماء حسب الحاجة. وذلك في ظل غياب أي بلاغ رسمي من الإدارة المعنية تخبر فيه الساكنة بالانقطاع وكذا عن المدة التي سيستغرقها .

ما يقع في عمالة اقليم سيدي بنور أصبح وصمة عار على جبين المسؤولين في ظل عجز مكتب الماء الصالح للشرب عن تزويد المواطن بأبسط حقوقه و المتجلية في الماء الصالح للشرب وخاصة أنه  ينضاف – أحيانا – إلى مشكل انقطاع الماء مشكل آخر، مشكل اعتكار لونه وامتزاجه بأتربة حمراء، يصعب معها شربه ويكون صبيبه جد ضعيف. كما و تتسائل الساكنة عن أسباب هذه الانقطاعات المتكررة و تطالب بتدخل الجهات المعنية وكذا السلطات المسؤولة لحل مشكل الانقطاع و تفادي أي احتجاج للمواطنين في المستقبل.

حسن الساخي

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


8 + 2 =