الاستفادة من “تيسير” تخلق معاناة للفئات الهشة في سيدي بنور

رشيد بنيزة
الاسم تيسير واليسر لا يحضر حين يصل وقت تسليمه ، إنها معاناة الفئات الهشة مند انطلاق عملية صرف مستحقات برنامج “تيسير” ، اكتظاظا بسبب توافد عدد كبير من المواطنين من المستفيدين من البرنامج المذكور الذي يقدم دعما مباشرا للأسر المعوزة بالعالم القروي للحد من ظاهرة الهدر المدرسي حيث تشهد وكالات البريد وبعض الشبابيك البنكية اكتظاظا ملحوظا خصوصا في صفوف المواطنين الدي يحلون من المناطق القروية
مما زاد من معاناتهم تحت الشمس الحارقة لكي يحصلوا على مبالغ زهيدة للاستعانة بها لتغطية بعض متطلبات أسرهم ولأن عدد العاملين في هده الوكالات البنكية لا يتناسب وحضور هدا الكم الكبير من المواطنين في وقت وجيز فالمعاناة تنتقا أيضا لهؤلاء الموظفين كما أن مسألة تنقلهم إلى مناطق سكن المستفيدين تواجه هي أيضا إكراهات أمنية ومسؤوليات قد تفوق طاقة هؤلاء العاملين أصبح من الضروري التفكير في آليات أخرى لتجاوز هدا المشكل الذي أصبح يتكرر كل مرة كتخصيص كل فترة حسب الجماعات الترابية أو خلق شبابيك في كل قيادة مثلا لتقريب عملية الاستفادة من المواطنين وتجنيبهم التنقل إلى سيدي بنور والتخفيف من معاناتهم ومعاناة موظفي الوكالات البنكية ووكالات البريد .

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


38 − = 35