بالصور افتتاح الاسبوع الثقافي لجمعية السلام للانماء الاجتماعي بسيدي بنور

انطلاقا من قول النبي صلى الله عليه وسلم:” أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا“، وتحت شعار:” كفالة اليتيم اسهام في تحقيق التضامن والتماسك الاجتماعيين“، واحتفالا باليوم العربي لليتيم، احتضنت قاعة بدر والمركز الثقافي بسيدي بنور يوم الأحد 24 أبريل 2016 انطلاقا من الساعة العاشرة والنصف صباحا، افتتاح أنشطة الأسبوع الثقافي الذي تنظمه جمعية السلام للانماء الاجتماعي، خلال الفترة الممتدة من 24 أبريل إلى غاية يوم  1ماي 2016. وقد جاء الحفل الافتتاحي غنيا ومتنوعا بفقراته الهادفة، فبعد استهلال البرنامج بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم من أداء الطفلة رقية وصيفي، تم تقديم النشيد الوطني ولوحة فنية ترحيبية، في جو من الحماسة والروح الوطنية، من طرف مجموعة من أطفال الجمعية، ليأخذ الكلمة بعد ذلك رئيس الجمعية الأستاذ عبد الفتاح روان، الذي ركز في كلمته على دوافع وحوافز الاهتمام باليتيم انطلاقا من الشرع الاسلامي الذي دعا إلى أهمية التكافل والتراحم بين فئات المجتمع، وايلاء عناية خاصة لفئات المساكين واليتامى والأرامل. ولم يفت الأستاذ المتدخل لفت الانتباه إلى دور تكريس ثقافة التعاون والبذل، ورفع تحديات الهشاشة، من أجل مجتمع ينعم بالعدالة الاجتماعية والاستقرار مستشهدا في ذلك بما تنص عليه مجموعة من الفصول من الدستور المغربي المعدل، وما ورد في الخطب الملكية  في أكثر من مناسبة (…) وختم كلمته بتقديم أسمى آيات الشكر والامتنان لكل المحسنين والفعاليات التي تدعم الجمعية في مشاريعها.

تتابعت بعد كلمة الرئيس عدة فقرات ترواحت بين الأناشيد واللوحات الفنية والمسرح، أداها يتامى الجمعية المكفولين بكل تناسق وتفاعل ايجابي، وانصبت مضامينها حول تعزيز قيمة التكافل في المجتمع المغربي وتكريس قيم المواطنة الحقة، وتنمية الوعي بأهمية البذل والعطاء من أجل التخفيف من حدة التفاوت الطبقي. كما تخللت الحفل الافتتاحي كلمات بعض الضيوف عبرت من خلالها على مركزية التعاون والتراحم في ديننا الحنيف، وما يستتبع ذلك من أهمية المبادرة للانخراط في ترجمة هذه المبادئ في شكل سلوكات تلامس مختلف أوجه البذل والاحسان المادي والمعنوي من أجل الفئات المعوزة.

وأنهت الجمعية فعاليات الحفل الافتتاحي بإعطاء انطلاقة الاسبوع الثقافي بالمركز الثقافي، حيث عرضت مجموعة من المنتجات على شكل ورشات تعكس بعض المشاريع المذرة  للدخل، التي تشتغل عليها الأرامل، همت ألوان مختلفة من الخياطة والفصالة والطرز كحرف فنية  تجمع بين ماهو تقليدي وماهو عصري، بالإضافة إلى بعض الصناعات الغدائية كإنتاج السمن والعسل.

وقد استحسن الحضور فقرات الافتتاح، حيث تابعها بكل اهتمام، كما خلفت لديه معروضات الورشات انطباعات ايجابية.

إلى هذا، تجدر الاشارة أن فعاليات الاسبوع الثقافي ستمتد إلى غاية فاتح ماي2016، مشتملة على عدة عروض في تطوير القدرات والمهارات الحياتية الفكرية والاجتماعية.

تقرير: ذ. محمد أعطيطي

Temp4 Temp5

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 12 = 16